نقدم لكي سيدتي موقع ومنتدى فتكات والذي يقدم كل ماهو مفيد وهام للمرأة العربية من وصفات طبخ والعناية الشخصية والعناية بالبشرة والشعر ومتابعة الحوامل وغيرها من الأمور التي تهم كل حواء عربية في عالم ملئ بالتجمع النسائي العربي


الطفولة

علاج الصفراء عند حديثي الولادة

يعاني الكثير من الأطفال حديث الولادة من الاصابة بدرجات مختلفة من الصفراء والذي في الاغلب ما يزول خلال أسبوغان او اكثر قليلا، كما أنه يختلف اساليب التدخل في علاجه على حسب نسبة البيليروبين وبناء عليها فان التدخل يكون من خلال البقاء في الحضانة تحت رعاية الطبيب أو تكون نسبة ضعيفة يمكن أن تزول مع المداومة على الرضاعة الطبيعية

علاج الصفراء بالاعشاب للرضع

يصيب اليرقان 6 أطفال من أصل كل 10 أطفال يولدون دون التعرض لتلك المشكلة والتي في الأصل هي ناتجة عن عدم اكتمال نمو الكبد وبالرغم من التطور الكبير في اساليب العلاج إلا أن البعض يميل الى استخدام النباتات العشبية لتقليل من تلك النسبة المرتفعة.

يستخدم الصينيون نبات الأغار والذي يتم استخراجه من الطحالب الحمراء حيث تتواجد في صورة هلامية حيث تتوافر به مادة الجالاكتوز وهي من المركبات المعقدة والتي تدخل في تركيبات الأدوية المعالجة حيث قامت الكثير من الدراسات على تلك المواد ولكن غير معتد استخدامها في العلاج.

شاهدي أيضا  ازاي اخلى طفلى يسمع كلامى

علاج الصفراء في المنزل للأطفال

  • في الأغلب ما يتم التعامل مع الصفراء في المنزل وهنالك بعض الدخلات التي ينصح بها الاطباء وهي تكثيف عدد مرات الرضاعة خلال اليوم مما يحفز من إدرار البول ويساعد في التخلص من اليرقان المسبب في ظهور علامات المرض على الطفل مثل السخونة و القيء واصفرار الاعين.
  • ولكن لابد من مراجعة الطبيب والقيام بالتحاليل اللازمة للتأكد من عدم الحاجة للقيام ببعض الخطوات العلاجية الاخرى مثل استخدام الحقن الوريدية أو من خلال العلاج بالضوء أو نقل الدم في الحالات التي تزداد فيها نسبة اليرقان عن الحد الامن.
  • سرعان ما يتعافى الطفل بعد مرور من 10 أيام وحتى 20 يوم من الولادة ويختلف ذلك على حسب حالة الطفل ونسبة اليرقان بالدم والسبب وراء الاصابة بالمرض سواء وجود خلل في الرضاعة الطبيعية للأم أو ولادة طفل مبتسر أو اسباب وراثية.
شاهدي أيضا  أسباب رفض الطفل للرضاعة الصناعية فجأة

أعراض الصفراء عند حديثي الولادة

قد يتعامل البعض مع الصفراء بشكل خاطئ نتيجة لوجود بعض المعتقدات التي تخص التعامل مع الطفل والتي قد تطيل من فترة المرض مثل نصح بعض الاقارب بضرورة التعرض الى اللمبات النيون بالإضافة الى بعض العادات والتي لا يوجد لها اساس علمي، فمن أهم العلامات التي قد تظهر على الطفل هي:

  • قلة الرضاعة بشكل ملحوظ وتأثيره على الحركة والنشاط اليومي.
  • اصفرار لون العين والجلد الشاحب.
  • ظهور علامات الارهاق والاعياء على الطفل.
  • وفي بعض الحالات النادرة قد يتعرض الطفل للتشنجات و ظهور علامات زرقاء في الجسم.
  • ملاحظة لون البول المائل الى البرتقالي وبهتان لون البراز.
  • النوم الزائد والذي قد يزيد من ظهور الأعراض بشكل أكبر.
شاهدي أيضا  أكلات ممنوعة للمرضعة

الصفراء عند حديثي الولادة ونسبتها

يتساءل البعض عن الوقت الذي يجب فيه التدخل بإجراء التحاليل والعلاج الدوائي وفي الحقيقة فإن ذلك يتوقف على ملاحظة الطفل بشكل جيد بعد الولادة ففي الأغلب ما تظهر تلك العلامات بعد يوم أو يومين من الولادة والتي تبدو أكثر وضوحا في منطقة الأنف والتي يمكن اختبارها من خلال الضغط برفق بالسبابة وفي حال وجود بقعة بيضاء لابد من استشارة الطبيب على الفور.

بعد اجراء التحاليل اللازمة فإنه يمكنك الاطمئنان في حال كانت النسبة ما بين 12 : 15 بدم الطفل وهو المعدل الطبيعي ومع ارتفاع تلك النسبة فلابد من البدء بالطرق العلاجية تحت اشراف الطبيب أما في حال زيادة نسبة البيليروبين عن 18 ففي الأغلب ما ينصح الطبيب بالعلاج بالضوء من خلال دخول الطفل للحضانة ووضعه تحت الملاحظة.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *