الدورة الشهرية

أسباب تغير موعد الدورة الشهرية



ما هي أسباب تغير موعد الدورة الشهرية؟ وهل وسائل منع الحمل تؤخر الدورة؟ يعد اضطراب الدورة الشهرية من الأمور الشائعة بين النساء، ولا توجد امرأة تقريبًا لم تعانِ ذات يوم من هذه المشكلة، إلا أنها غالبًا ما لا تكون ناتجة من فراغ بل توجد لها العديد من الأسباب، التي سنتعرف إليها جميعًا بالتفصيل من خلال موقعنا.

أسباب تغير موعد الدورة الشهرية

تتعرض الدورة الشهرية لدى كل امرأة من أعمار مختلفة للاضطرابات والتغيرات التي تؤدي إلى تأخر موعدها أو انقطاعها لشهر أو أكثر أو حتى تغير معدل التدفق، وتغير موعد الدورة الشهرية عادةً ما يكون راجعًا لأحد هذه المسببات:

1- الانتباذ البطاني الرحمي

عند كل دورة حيض في كل شهر يتحلل نسيج بطانة الرحم ويخرج مع تدفق الدورة الشهرية، وفي حال الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي يبدأ هذا النسيج في النمو ولكن خارج الرحم، حتى أنه ينمو على الأمعاء أو الجهاز الهضمي السفلي أو من الممكن أن ينمو في تلك المنطقة المنحصرة بين الرحم والمستقيم، مما يتسبب في تأخر الدورة الشهرية وحدوث نزيف غير طبيعي وتشنجات شديدة قبل وبعد الدورة الشهرية.

الفتوكات شاهدوا أيضا :-

2- التهابات الحوض

التهابات الحوض تنشأ نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية، وتلك العدوى تؤثر بشكل أو بآخر في الأعضاء والجهاز التناسلي لدى المرأة مسببًا تأخر واضطراب في الدورة الشهرية.

3- متلازمة تكيس المبايض



في حال إصابة المرأة بتكيسات المبايض ينتج الجسم نسبة كبيرة من هرمون الأندروجين الذكوري، وتلك التغيرات الهرمونية تحول دون نضج البويضات مما يمنع في النهاية حدوث الإباضة باستمرار، وجدير بالذكر أن المرأة التي تعاني من متلازمة تكيس المبايض من عدم انتظام الدورة الشهرية أو توقفها.

4- الأورام الليفية

هي أورام غير سرطانية تصيب الرحم ولكنها تتسبب في زيادة كمية الدورة الشهرية وغزارتها وتجعل مدتها أطول.

 

5- اضطرابات الغدة الدرقية

للغدة الدرقية تأثيرًا كبيرًا على الدورة الشهرية لدى النساء، وذلك لأن إصابتها بالقصور يؤدي إلى غزارة الدورة الشهرية وطول مدتها، فعلى سبيل المثال زيادة نشاط الغدة الدرقية يؤدي إلى قصر مدة الدورة الشهرية وربما توقفها.

6- الاضطرابات الهرمونية

الهرمونات الأنثوية المتمثلة في البروجسترون والإستروجين تعد هي المتحكمة في نمو وسمك بطانة الرحم، ومن الممكن أن تؤدي زيادة نسبة هذه الهرمونات إلى حدوث نزيف حاد خلال الدورة الشهرية، وهذه الاضطرابات ذائعة ومنتشرة بين البنات في سن البلوغ الجنسي، هذا إلى جانب أنها منتشرة أيضًا بين النساء التي شارفن على سن الأمل، وهذا يعد من أهم أسباب تغير موعد الدورة الشهرية.



7- روتين الحياة اليومية

الوتر والقلق والضغوطات النفسية تؤثر بشكل مباشر في انتظام الدورة الشهرية، حيث إن الجسم حينما يكون في حالة من الاضطراب والقلق يفرز هرمون الكورتيزول وهرمون الأدرينالين، وتلك الهرمونات تتفاعل مع الهرمونات الجنسية في الجسم المرة والتي تعد هي المسؤولة عن تنظيم الدورة الشهرية.

8- الإفراط في التمارين الرياضية

ممارسة الرياضة أمر مفيد للجسم جدًا ولكن المبالغة في ذلك يؤدي إلى حدوث مضاعفات كثيرة لا تحمد عقباها، حيث إن الزيادة والإفراط في ممارسة الرياضة مثل ممارسة الرياضة العنيفة يؤدي للتداخل مع الهرمونات الجنسية المسؤولة عن تنظيم الدورة الشهرية.

9- فقدان الوزن السريع

فقدان الوزن الزائد بسرعة أو فقدان وزن كبير أو اتباع حمية غذائية قاسية يؤدي إلى التأثير بالسلب في الدورة الشهرية، ومن الوارد جدًا أن يؤدي ذلك إلى اضطرابها أو توقفها أو التقليل من نسبتها المتدفقة.

10- قصور المبايض المبكر

قصور المبايض المبكر يقصد به فقدان المبايض لوظيفتها الطبيعية قبل بلوغ المرأة العام الأربعين من عمرها، لذا تعاني بعد السيدات المصابات بهذه الحالة من اضطراب في الدورة الشهرية مثل تأخرها.



11- استخدام بعض الأدوية

هناك بعض الأدوية التي يؤدي استخدامها إلى اضطراب الدورة الشهرية وجعلها إما متأخرة أو تتوقف لبعض الوقت أو غزيرة، ومن بين الأدوية التي تؤدي إلى حدوث ذلك مضادات التخثر ومضادات الالتهاب وأدوية العلاج الكيميائي وأدوية الصرع.

12- وسائل منع الحمل

يؤدي استخدام بعض وسائل منع الحمل مثل اللولب والغرسات وحبوب منع الحمل الهرمونية إلى التسبب في اضطراب الدورة الشهرية، حيث إن حبوب منع الحمل بالذات تحتوي غالبيتها على هرمون البروجسترون وهرمون الإستروجين.

آلية عملها قائم على منع المبيضين من إنتاج البويضات كل شهر مما يؤثر على انتظام الدورة الشهرية، وجدير بالذكر أن تأخر وعدم انتظام الدورة الشهرية قد يبقى مستمرًا لمدة ستة أشهر أخرى بعد التوقف عن استخدام هذه الحبوب.

13- الحمل والرضاعة

إن تأخر الدورة الشهرية قد يكون من العلامات المبكرة على الحمل، إلا أن الرضاعة الطبيعية كثيرًا ما تؤخر الدورة الشهرية بعد الحمل، وذلك لأن هرمون البرولاكتين المسؤول عن إنتاج اللبن يحول دون حدوث الإباضة كل شهر، مما يعني أن النساء اللاتي يرضعن أطفالهن طبيعيًا يعانون من غياب مطلق في الدورة الشهرية، وبمجرد أن تتوقف الرضاعة الطبيعية ترجع الدورة الشهرية مرة أخرى.

14 فترة ما قبل سن الأمل



الفترة التي تسبق انقطاع الدورة الشهرية تعد هي المرحلة الأولى من انقطاع الطمث والتي عادةً ما تبدأ في سن الأربعين، وهي غالبًا ما تبدأ خلال أربع إلى ثمانية سنوات من بدء الانقطاع، حيث تضطرب الدورة الشهرية فتصبح طويلة أو قصيرة أو متأخرة.

في حال كانت المرأة تعاني من أي واحد من أسباب تغير موعد الدورة الشهرية السالف ذكرها، يجب أن ترجع إلى طبيب أمراض النساء والتوليد المختص لمعرفة السبب وعلاجه بأسرع وقت.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.