الشعر

تجربتي مع الشاي الأخضر للشعر

هل يتساقط شعرك من جذوره؟ هل أنت مهدد بالصلع؟ أو هل تهاجم القشرة بصيلات شعرك؟! إذا كنت تعاني من هذه المشاكل السابقة، فإنك وبلا شك تحتاج لاستكمال قراءة هذا المقال، حيث نذكر تجارب متعددة عن فوائد الشاي الأخضر للشعر بعنوان “تجربتي مع الشاي الأخضر”.

التجربة الأولى

تقول إحدى السيدات التي تبلغ من العمر 55 عامًا إن تجربتي مع الشاي الأخضر للشعر تعد من أفضل التجارب على الإطلاق التي قمت بتطبيقها ورأيت بأم عيني مدى فاعليتها، وذلك على مدى زمني قصير.

فقد أدت تجربتي مع الشاي الأخضر للشعر إلى علاج مشكلة تساقط الشعر نهائيًا وتقوية بصيلاته، ولذا فإنني أتوجه بالنصيحة لجميع السيدات أن يخضن هذه التجربة ولا يترددن أبدًا في فعل ذلك.

لن أطيل عليكم ولأبدأ في سرد قصتي التي بدأت منذ عامين، حيث بدأت ألاحظ أن شعري بدأ يتساقط من جذوره، فبدأت ألجأ إلى العديد من الكريمات والوصفات الطبيعية للتغلب على هذه المشكلة؛ ولكنها باءت بالفشل!.

وفي إحدى الأيام كنت أتصفح المواقع الإلكترونية وأبحث عن حل لمشكلتي، ووجدت حينها طرق متعددة لاستخدام الشاي الأخضر من أجل شعر صحي وخالي من المشاكل.

وبالفعل بدأت في استخدام إحدى هذه الطرق لمدة شهرين والتي  أظهرت نتائج مبهرة بعد مرور أسبوعين فقط على استخدامه، حيث لاحظت أن شعري بدأ يتوقف عن التساقط تمامًا، وبعد مرور الشهرين لاحظ نمو بصيلات شعر جديدة في شعري حتى أن شعري أصبح أكثر كثافة من ذي قبل.

التجربة الثانية

بدأت تجربتي عندما بدأت أفقد شعري بعد ولادة طفلي الأول والبدء في الرضاعة الطبيعية، ولذا بدأت أطبق العديد من الوصفات على شعري إلا أن وجدت الوصفة السحرية له.

شاهدي أيضا  أفضل أنواع كريمات الشعر واسعارها

في الواقع الوصفة التي جعلت شعري ينبت من جديد هي وصفة الشاي الأخضر والتي عثرت عليها بعد بحث مطول على المواقع الإلكترونية؛ لأتعرف فيما بعد على فوائده المتعددة للشعر.

ولعل ما حفزني أن أخوض هذه التجربة هو معرفتي بأن الشاي الأخضر يساعد في علاج القشرة ويحمي الشعر من التساقط والتقصف، كما أنه يقوي بصيلات الشعر ويحفزها على النمو وينشط الدورة الدموية في فروة الرأس.

ومن هنا كانت بداية تجربتي التي بدأت باستخدام الشاي الأخضر لمدة أسبوع بصفة يومية، لأقلل عدد مرات استخدامه بعد ذلك إلى مرة واحدة كل ثلاثة أيام، ولا أخفي عليكم كنت أخشى في البداية ألا تجدي هذه الوصفة نفعًا أو أن يعود شعري للتساقط مرة أخرى بعد توقفي عن استخدامه.

ولكن ما حدث كان مذهلًا خلال شهر واحد فقط لاحظت أن بصيلات شعري الموجودة بالفعل أصبحت أقوى، كما بدأ شعري ينبت من جديد وبصورة لم أكن أتوقعها مطلقًا، وليس ذلك فقط وإنما تخلصت من القشرة التي كانت تزعجني منذ أعوام مضت.

التجربة الثالثة

تقول إحداهن من خلال تجربتي مع الشاي الأخضر للشعر وجدت أنه يغذي فروة الرأس من خلال زيادة تدفق الدم إليها، كما أنه يقي من الصلع الوراثي وتساقط الشعر، فضلًا عن تنعيم بصيلات الشعر.

وقد ظللت أبحث مطولًا عن أفضل طريقة لاستخدام الشاي الأخضر بعد أن بدأت بصيلات شعري في التساقط، وجدت أن الطريقة الأفضل والأسهل لاستخدامه هي بغلي ثلاث أكياس من الشاي الأخضر جيدًا أو بنقعها في الماء لمدة خمس دقائق.

شاهدي أيضا  تجربتي مع الكركديه للشعر

ومن ثم يتم إضافة الزيت المناسب للشعر لمنقوع الشاي الأخضر، وقد كنت استخدم زيت الزيتون في ذلك وامزجه بعد ذلك بشعري ثم اتركه لمدة ربع ساعة واغسله بالشامبو، كما أنني أصبحت أتناول الشاي الأخضر كمشروب إلى جانب هذه الوصفة؛ لكي استفيد أكثر من مزاياه المتعددة سواء للشعر أو للبشرة والجسم بأكمله.

وقد ظللت مواظبة على تطبيق هذه الوصفة بصفة يومية لمدة ثلاثة أسابيع  حتى بدأت ألاحظ بنفسي أن شعري بدأ ينبت من جديد، كما أن بصيلاته أصبحت أكثر نعومة حتى أنه بات لا يزعجني أثناء تصفيفه.

التجربة الرابعة

يقول رجل يبلغ الخمسين من عمره إنني من الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي بالصلع، وذلك لأن أبائي وأجدادي جميعًا يعانون من الصلع، وقد كنت أخشى أن يأتي اليوم الذي أصبح فيه أصلعًا أيضًا.

ولذا فقد بدأت أبحث عن العديد من الوصفات أو الكريمات المجربة للوقاية من الصلع إلى أن وجدت العديد من الأشخاص يتحدثون عن الشاي الأخضر للشعر، وكيف يحمي الشعر من التساقط.

وقد بدأت بالفعل في استخدام إحدى هذه الوصفات بعد أن سمعت هذه الروايات عن مزايا الشاي الأخضر المتعددة ولم أكن أشعر في البداية أنه سيجدي نفعًا؛ بل كنت أخشى أن يجعل حالة شعري أسوأ، ولكن المفاجأة كانت أن شعري لم يتوقف فقط عن التساقط؛ بل ونبتت شعيرات جديدة في بعض مناطق شعري التي كانت مهددة بالصلع.

وكي لا تكون حكايتي ناقصة دعوني أخبركم بطريقة استخدامه التي واظبت عليها لمدة ثلاثة أشهر وهي ببساطة غلي كيسين على الأقل من الشاي الأخضر وتدليك فروة الرأس به بصفة يومية، وذلك بعد تصفيته.

ومن الطرق التي جربتها أيضًا هو غسل الشعر بالشاي الأخضر بعد تنظيفه جيدًا بالماء والشامبو المناسب، إلى جانب أنني واظبت على تناول الشاي الأخضر كمشروب بمقدار كوب واحد في اليوم، وقد بدأت الأرض تطرح ثمارها وتنبت بصيلات شعر جديدة بعد حوالي شهر ونصف فقط من المواظبة على استخدام الشاي الأخضر.

شاهدي أيضا  أسباب تساقط الشعر

التجربة الخامسة

تذكر إحدى الفتيات إن تجربتي مع الشاي الأخضر للشعر كانت باستخدامه كماسك للشعر؛ كي امنع شعري من التساقط وللتخلص من القشرة التي كانت مصدر حرج لي أمام الجميع، وقد تعرفت على هذه الوصفات من سيدات كبار في السن طالما استخدمنه للحفاظ على صحة شعرهن وكانت التجربة ناجحة دومًا معهن.

وبالفعل بدأت في تجربة إحدى وصفات الشاي الأخضر حيث قمت بنقع الشاي الأخضر في الماء المغلي واتركه لمدة من الزمن حتى يصبح فاترًا، واغسل شعري به دون الحاجة للمواد الكيماوية الموجودة في الصابون أو الشامبو.

وفي بعض الأحيان كنت أضيف الزيوت السبع إلى منقوع الشاي الأخضر الفاتر وأقوم بتطبيقه على شعري وتدليك فروة رأسي به بلطف شديد؛ كي لا تتأذي بصيلات شعري التي بدأت تنمو من جديد، وقد واظبت على هذه الوصفة إلى أن بات شعري قويًا وأصبحت فروته على درجة عالية من المتانة، ولذا أنصح الجميع بالخضوع لهذه التجربة دون تردد.

وختامًا وبعد أن تعرفنا على تجارب العديد من السيدات والرجال الذين خضعوا لوصفات الشاي الأخضر للشعر، يمكننا إيجاز فوائد الشاي الأخضر في أنه وسيلة فعالة للوقاية من الصلع الوراثي وعلاج تساقط الشعر الشديد والتخلص من القشرة بالإضافة إلى تغذية فروة الرأس ودعم تدفق الدم إليها.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.