الصحة

تجربتي في علاج قرحة الرحم



تجربتي في علاج قرحة الرحم كانت من التجارب الناجحة التي أدت لشفاء قرحة عنق الرحم لدي، فمع ازدياد أعداد السيدات اللائي يعانين منها كانت هناك حالات استخدمت التحاميل، وأخرى استخدمت الكي كطرق لعلاجها، ومن خلال المقال سأعرض لكم تجربتي للشفاء من قرحة الرحم.

تجربتي في علاج قرحة الرحم

تقول صاحبة التجربة أن هذه القرحة تصيب أعداد كبيرة من الإناث، وتظهر على صورة التهابات تحدث في عنق الرحم، وعادةً لا تكون مقلقة، ولكن في حالتها تطور الالتهاب كما يلي:

  • بالرغم من أن هذه القرحة من الأمور الاعتيادية لدى النساء وتعتبر غير خطرة ولا تسبب أعراض إلا أن الحال اختلف معي.
  • بدأت الإفرازات في الازدياد، وأعقبها رؤية الدماء النازفة، مما جعلني أنشد طبيبتي.
  • أكدت الطبيبة أنه في بعض الحالات يبدأ الالتهاب في الازدياد حتى يحدث تآكل للخلايا بتلك المنطقة، مما يسبب ضعفها.
  • ومع استمرار تزايد الالتهاب تدخل الخلايا في المنطقة بحالة هشاشة.
  • ربما لا تظهر أعراض ولا مشاكل جراء ذلك، ولكن في حالات أخرى تُظهر القرحة أعراض متزايدة، تبدأ عادةً بظهور إفرازات غزيرة مائلة للاصفرار.
  • يتطور الأمر أحيانا لنزيف دموي بسيط، ولكنه غير مبرر، مما يجعل التوتر في أقصى درجاته لدى المصابة.
  • وقد كانت لدي عادات صحية غير سليمة، فأخبرتني الطبيبة بأن أوقفها، وأستبدلها بعادات صحية للقضاء على المشكلة.
شاهدي أيضا  تجاربكم مع البواسير بعد الولادة

معاناتي مع قرحة الرحم

من المعلوم أن غالب النساء لديهن تلك المشكلة سواء بسبب التغيرات الهرمونية كمسبب أول أو لأسباب أخرى، ولكن التجربة هنا تختلف عن ذلك، حيث:

الفتوكات شاهدوا أيضا :-
  • تقول صاحبة التجربة أنها في عمر 25 عام، ولديها طفلين، وكانت لها سابقة مع ظهور الإفرازات، كانت الأمور اعتيادية لكنها تطورت حد النزف، فزارت الطبيب الذي أكد لها أن هناك عدة عوامل قد تُحدث مشكلة القرحة، مثل:

العدوى عن طريق الاتصال الجنسي مع الزوج، حيث يحدث انتقال البكتيريا المسببة للمرض خلال تلك العملية، كذلك الإصابة بأمراض جنسية مثل المشعرات، وهذه الحالة تخص من تعددت علاقاته في إطار غير شرعي وتظهر لها أعراض أقوى

الحساسية وسوء استخدام المنتجات المخصصة للنظافة الشخصية، مثل الدش المهبلي، أو العطور المخصصة لتلك المنطقة، ولكن ذلك غالبًا ما لا يكون شديدًا.

بالنهاية أكدت أن العلاج الذي وصفه لها طبيبها كان ناجحًا تمامًا، وقد اعتادت الأسلوب الجديد الذي اتبعته للحفاظ على نظافتها الشخصية.



  • تقول سيدة أخرى أن استخدامها موانع الحمل سواء الفموية أو التي تستخدم مهبليًا مثل قاتلات النطاف أو اللولب سببت لها التغيرات الهرمونية التي جعلتها تصاب بالقرحة.

حيث قامت بزيارة الطبيب الذي أكد لها أن تغير الهرمونات من شأنه أن يسبب زيادة البكتيريا المتواجدة في المهبل عن الحد الطبيعي لها مما يؤدي لنفس النتائج.

وأيضًا الفترات القصيرة ما بين كل ولادة وأخرى، أو ربما تسبب الفوط الصحية المستخدمة في حالات الطمث هذه المشكلة.

وأخيرًا إن كانت الحالة مصابة بالسرطان، و تتابع خطة لعلاجه، ولكن هذا لا يعني أن الإصابة بالقرحة دلالة وجود سرطان.

 تجربتي مع قرحة عنق الرحم عالم حواء

على الرغم من أن غالب حالات القرحة لا تحتاج للعلاج إلا أن الكثير من النساء يشكين أعراض مزعجة تحدث لهن بسبب تلك الإصابة، مثل الآلام، وظهور النزف، وكذلك الإعياء، ولكنهن مع التجارب استطعن الوصول لطرق مختلفة تستخدم طبيًا لعلاج تلك المشكلة.

  1. المضادات الحيوية:

وصفها الطبيب لحالة أكدت فاعليتها، حيث يتم اللجوء لها ابتداءً، وقد وصفها الطبيب للمصابة وزوجها في نفس الوقت تفاديًا لانتقال العدوى بينهما.

  1. الغسول:

قامت بتجربته سيدة أخرى، وأكدت أنه يمكن استخدامه في الحالات البسيطة، لعلاج الأعراض الظاهرة، بهدف خلق التوازن في الوسط القلوي بالرحم.

  1. الكي: لجأت إليه سيدة أنجبت 4 مرات متتالية، وهو يتم بالحرارة أو البرودة التي تصل حتى 80° تحت الصفر، وذلك على الغشاء المبطن للمنطقة المصابة، ومع الوقت تتجدد الخلايا وتنتهي مشكلة القرح.

 ما هو علاج قرحة الرحم غير الكي



تتوفر للقرح علاجات طبية متنوعة، وبسيطة، لكن لا يشملها بالتأكيد علاج قرحة الرحم بالملح أو بالعسل أو غيره، والإصابات التي تتطلب هذه العلاجات في الأصل ليست كثيرة، ولكنها الحالات التي تظهر فيها أعراض مزعجة فقط.

  تجربتي مع قرحة عنق الرحم عالم حواء

تقول إحدى المصابات عن تجربتي في علاج قرحة الرحم أنها تعلمت أنها يجب أن تحافظ على حالتها الصحية، وتغيير بعض عاداتها التي تسببت في تلك المشكلة، مثل:

  • الامتناع لبعض الوقت عن الاتصال الجنسي مع الزوج، وذلك حتى تنتهي فترة العلاج لمنع أي فرص لانتقال العدوى.
  • عدم استخدام السدادات المخصصة لفترة الطمث، على أن يتم اختيار أنواع قطنية جيدة وتغييرها بانتظام.
  • تحديد عدد مرات محدد للدش المهبلي، وعدم إجراؤه بلا ضرورة.
  • الاهتمام بالفحص الدوري، وكذلك النظافة بوجه عام.

تجربتي في علاج قرحة الرحم لم تكن صعبة ولا عسيرة، بل كانت من التجارب التي أضافت لي عادات جيدة كثيرة، وجعلتني أستطيع التمييز في عاداتي لئلا أسبب لنفسي الضرر.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.