صحة جنسية

علاج زيادة إفرازات المهبل أثناء العلاقة



تحدث الإفرازات المهبلية عند المرأة أثناء العلاقة الحميمة، وتتمثل تلك الإفرازات في نزول سائل بعد أو أثناء الجماع والذي بدوره يلعب دورًا هام في التسهيل من هذه العملية، ولكن تلاحظ معظم السيدات كثرة هذه الإفرازات وخروجها بشكل كبير، فما علاج زيادة إفرازات المهبل أثناء العلاقة هذا ما سنتطرق إليه خلال السطور القادمة.

الإفرازات المهبلية والعلاقة الحميمة

ترتبط الإفرازات المهبلية بالجماع بشكل كبير، حيث تزيد هذه الإفرازات أثناء ممارسة العلاقة وقبلها وبعدها أيضًا، وتقوم بعدة أدوار هامة أبرزها:

  • تسهيل ممارسة العلاقة الحميمة.
  • المساهمة في ترطيب المهبل والذي يؤدي إلى تقليل الشعور بالألم والحماية من الإصابة بالالتهابات.
  • تنظيف المهبل من بقايا السائل المنوي الموجود داخل المهبل.
  • استعادة التوازن الحمضي للمهبل بعد الانتهاء من الجماع، حيث ترتفع حامضية مني الرجل أكثر من حموضة المهبل لدى المرأة.

أسباب زيادة الإفرازات المهبلية أثناء العلاقة

تدل الإفرازات المهبلية على نظافة وصحة المهبل، ولكن قد تلاحظ معظم السيدات نزول الإفرازات بكثرة أثناء العلاقة الجنسية وزيادة سمكها، ويرجع ذلك إلى بعض الأسباب أهمها:

  • الاستثارة الجنسية
شاهدي أيضا  حرقان بعد العلاقة الزوجية للحامل

تكثر الإفرازات المهبلية بشكل تلقائي عند شعور المرأة بالاستثارة الجنسية، حيث يتزايد معدل تدفق الدم إلى العضو التناسلي وهو ما يزيد من إنتاج الإفرازات المهبلية من الغدد الموجودة بالمهبل، وتعتبر هذه العملية أمر طبيعي حتى لا تشعر المرأة بالألم أثناء الجماع، وتكون الإفرازات ذات لون شفاف صافي أو أبيض حليبي.

  • القذف الأنثوي

تقوم المرأة بقذف مجموعة من السوائل من مجرى البول أثناء العلاقة الجنسية، وهو أمر طبيعي يساهم في زيادة إفرازات المهبل أثناء العلاقة.

  • تغير الدورة الشهرية للمرأة

ويقصد بها تغير موعد وموقع العلاقة الحميمية من الدورة الكاملة للحيض وليس أيام نزول الدم، حيث تكون الإفرازات المهبلية في بداية ونهاية الدورة الشهرية أكثر سمكًا ولونها أبيض داكن، فإذا حدث جماع في تلك الأيام ستلاحظ المرأة زيادة الإفرازات وتغير شكلها وقوامها أثناء ممارسة العلاقة.



علاج زيادة إفرازات المهبل أثناء العلاقة

أشارت العديد من الدراسات البحثية إلى وجود معظم العلاجات التي من شأنها تساعد على علاج زيادة الإفرازات المهبلية أثناء العلاقة الجنسية سواء كانت فسيولوجية أو بكتيرية، ومن ضمن هذه العلاجات أدوية الفلاجيل المطهرة وأدوية الفطريات، هذا إلى جانب بعض العلاجات الطبيعية التي لا تسبب أي ضرر على جسم المرأة مثل قشر الرمان وحبوب الحلبة وبعض الأعشاب المعالجة.

شاهدي أيضا  هل يحصل حمل اذا كان القذف خارجي؟ تعرفي علي الإجابة الصحيحة

طرق طبيعية لعلاج زيادة إفرازات المهبل

هناك بعض الطرق الطبيعية التي تساعد على علاج زيادة الإفرازات المهبلية بشكل ملحوظ، ومن ضمنها:

  • قشر الرمان

يعتبر قشر الرمان من العناصر المفيدة لمنطقة المهبل، حيث يساهم في تضييق المنطقة، ويمكن استخدامه عن طريق تجفيف القشر ثم طحنه وخلط معلقة مع كوبين مع الماء، ويمكن استخدامه كغسول أيضًا للمنطقة.

  • بذور الحلبة

أثبتت بذور الحلبة فاعليتها في علاج زيادة إفرازات المهبل بشكل كبير، حيث يتم وضع كمية في كوب من الماء وتركه لمدة يوم ثم تناوله على معدة فارغة، كذلك يمكن وضع ملعقتين من الحلبة إلى أربع أكواب من الماء ووضعها على النار لمدة نصف ساعة وانتظارها حتى تبرد، إذ تستخدم كغسول مهبلي.

  • الثعلب الهندي

تستخدم عشبة الثعلب الهندي في تقليل إفرازات المهبل عن طريق مزج العشبة مع العسل وتناولها مرتين في اليوم.

  • عشبة النيم
شاهدي أيضا  اسباب الألم اثناء العلاقة الحميمة

تساعد عشبة النيم على التخلص من إفرازات المهبل وتنظيفه، وتستخدم عن طريق وضع كمية مناسبة من العشبة في الماء وتركها على النار حتى الغليان ثم الانتظار حتى تبرد واستخدامها كغسول مهبلي.



  • الزعفران

يصنف الزعفران كواحد من أفضل طرق تنظيف المهبل لدى المرأة، كما أنه يستخدم في علاج إفرازات المهبل أثناء العلاقة الحميمية نظرًا لأنه مضاد للأكسدة، ويتم استخدامه عبر إضافة نصف معلقة من الزعفران إلى كوب ماء ووضعهم على النار حتى ملاحظة تناقص الماء، ويتم استخدامه ثلاث مرات يوميًا.

متى يتم زيارة الطبيب ؟

تعتبر الإفرازات المهبلية أمر طبيعي لا يستدعي القلق، ولكن هناك بعض الحالات التي عندها يجب على المرأة زيارة الطبيب للتأكد من عدم وجود أمر غير طبيعي، وتلك الحالات هي:

  • نزول إفرازات تبدو غير عادية من حيث الشكل أو الرائحة الكريهة.
  • عند ملاحظة أن الإفرازات لونها رمادي أو أصفر أو أخضر، ففي معظم الأحيان تكون دلالة على الإصابة بعدوى. 

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *