صحة جنسية

حرقان بعد العلاقة الزوجية للحامل



حرقان بعد العلاقة الزوجية للحامل يكون عادةً من الأمور الطبيعية التي لا تستدعي للقلق، إلا إذا صاحبها بعض العلامات التي سنتعرف عليها، وعلى الآثار المترتبة على حدوثها، وكذلك العلامات التي تستدعي زيارة الطبيب عند ظهورها من خلال هذا المقال، وإليكم التفاصيل.

 حرقان بعد العلاقة الزوجية للحامل

وفيما يلي نقدم لكم بعض المعلومات الخاصة بحرقان بعد العلاقة الزوجية الحامل:

  1. الشعور بالألم ووخز عند منطقة البطن والفخذين من الأمور الطبيعية أثناء ممارسة الجنس في الأوضاع الطبيعية، إلا أن هذا الشعور لا يدعو الزوجان لئن يتوقفا عن ممارسة العلاقة الحميمية، إلا أنه على الزوج الوصول بالنشوة الجنسية للزوجة؛ حتى يحد من هذه الآلام المحتمل حدوثها.
  2. قد تتعرض المرأة الحامل للشعور بالحرقان والآلام أكثر من ذي قبل؛ لما يمر به الجسم من تغيرات فسيولوجية وهرمونية.
  3. انغراس البويضة المخصبة داخل جدار الرحم من الأمور التي تشعرك بالحرقان أثناء الممارسة الجنسية.
  4. الشعور بحرقان بعد العلاقة الزوجية للحامل يزداد سوءًا مع تقدم الحمل؛ حيث زيادة حجم البطن واتساع عنق الرحم تدريجيًا، استعدادًا لاستقبال الجنين.
  5. قد يُعتبر الحرقان خلال فترة الحمل مؤشرًا على احتمالية التعرض للإجهاض أو الولادة قبل موعدها، أو أن الحمل في حالة خطر، وعندئذ يجب استشارة الطبيب المختص حيال أمر الجماع.
  6. عندما يكون حرقان بعد العلاقة الزوجية للحامل مصحوبًا بتقلصات شديدة مع  دوخة ودوار ونزيف مهبلي فقد يعود ذلك إلى وجود الجنين خارج تجويف الرحم.
شاهدي أيضا  هل يحصل حمل اذا كان القذف خارجي؟ تعرفي علي الإجابة الصحيحة

أسباب حرقان المهبل

تتعدد العوامل المؤدية إلى الإحساس بالحرقان في منطقة المهبل، وإليك بيانها:

  1. حرقان بعد العلاقة الزوجية للحامل أشد وأكثر ألمًا خلال فترة الحمل -المرحلة الأخيرة منه على وجه الخصوص-؛ لارتفاع مستوى الهرمونات واضطراب أدائها، مما يجعل الرحم أكثر حساسية من ذي قبل.
  2. اتساع عنق الرحم كذلك من عوامل الشعور بحرقان أثناء إقامة العلاقة الحميمية؛ حيث يضغط على العظام والعضلات والأربطة في بطن المرأة الحامل.
  3. خوف وقلق المرأة الحامل من أثر العلاقة الحميمية على الحمل، وشعرها بأن هذا التقارب قد يضر بالجنين، قد يحدث شدًا عضليًا لديها، ومن ثم الشعور بتشنجات وحرقان أثناء أو بعد قيام العلاقة.
  4. قد يتعرض المهبل -في حالات نادرة- للجفاف الشديد؛ مما يسبب حرقان بعد العلاقة الزوجية للحامل.
  5. كما تعد بعض حالات العدوى الجنسية سببًا في الشعور بالحرقان بعد العلاقة الزوجية

علاج الحرقان بعد العلاقة الزوجية للحامل

  1. الاستحمام بالمياه الدافئة، وأخد قسطًا كافيًا من النوم بعد العلاقة، قد يعمل على الحد من حرقان بعد العلاقة الزوجية للحامل
  2. استخدام مرطبات مهبلية.
  3. الابتعاد عن الجنس العدواني خلال فترة الحمل.
  4. تجنب مواطن القلق والتوتر، وعدم الاستجابة لمن يصورون لديكِ إن الجماع يشكل خطرًا على الجنين.
  5. استعمال غسول مهبلي، يعمل على ترطيب المنطقة؛ حتى يحد من الشعور بالحرقان والتهيج

متى يجب عليكِ التوقف عن العلاقة الحميمية؟

قد يتطور أمر الشعور بالحرقان بعد العلاقة الزوجية للحامل، مما يستدعي التوقف عن الجماع، ونعرض لكم فيما يلي بعض هذه الحالات:

  1. إذا بدت عليكِ أعراض الإجهاض، أو الولادة المبكرة.
  2. إذا تعرضت لنزيف مهبلي حاد دون وجود ما يستدعي ذلك.
  3. كما أن تدني المشيمة عن موضعها، قد يشير إلى ضرورة الابتعاد عن العلاقة الزوجية.

متى يتحتم عليكِ زيارة الطبيب؟

الحرقان بعد العلاقة الزوجية للحامل، يتطلب منك زيارة الطبيب المختص، عند ما تكون مصحوبة بأي من الأعراض التالية:

  1. حمى شديدة.
  2. قشعريرة.
  3. ألم شديد في منطقة المعدة.
  4. تشنجات شديدة، تتزايد مع مرور الوقت.
  5. عدم وضوح الرؤية.
  6. الإحساس بالإغماء أو الدوار.
  7. حدوث نزيف مهبلي غزير لا يتوقف، مع وجود إفرازات مختلفة الرائحة.
  8. صداع شديد.
  9. تقلصات مستمرة وشديدة الألم.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.