العناية الشخصية

تجربتي مع غسول سيباميد للمنطقه الحساسة



إن تجربتي مع غسول سيباميد للمنطقه الحساسة كانت جيدة ولم يحدث لي أي آثار جانبية مع الاستخدام المنتظم عليه؛ ولهذا ينصح به العديد من الأطباء نظرًا لاحتوائه على بعض المواد العضوية التي تجعله مثالي لتلك المنطقة.

تجربتي مع غسول سيباميد للمنطقه الحساسة

إذا كنتِ تودين استخدام سيباميد فعليكِ الاطلاع أولًا على تجربتي مع غسول سيباميد للمنطقه الحساسة؛ كالآتي:

التجربة الأولى

تقول إحدى النساء أنها استخدمت غسول سيباميد لمنطقة المهبل؛ ووجدت أن العبوة الخاصة به مكتوب عليه أنه يساعد بشكل كبير في خلق بيئة متوازنة داخل المهبل.

الفتوكات شاهدوا أيضا :-

فمن المعروف وجود العديد من البكتيريا في تلك المنطقة وإذا ازدادت إحدى الفطريات فمن الممكن أن تتسبب في التهابات ولهذا فإن وجود التوازن بين مختلف أنواع البكتيريا يعتبر أمر ضروري.

تقول المرأة أنه يحتوي كذلك على خلاصة الألوفيرا؛ وأنه يتوفر بنوعين الأول يناسب من عمر 15 إلى 50 عام والآخر يناسب العمر فوق ال 50 عام؛ وأكدت تلك المرأة أنها لاحظت فاعليته الرائعة مع الاستخدام المنتظم عليه.

شاهدي أيضا  كريم بانثينول لتفتيح المناطق الحساسة

فقالت أنها استخدمته بشكل مباشر دون أن يتم تخفيفه وبعد ذلك تقوم بتنظيف المنطقة الحساسة بالماء؛ وقالت أنه يتميز برائحته الخفيفة المميزة وأكدت أنه ينظف المنطقة ولا يتركها جافة وهذا دليل أنه لا يقتل كافة أنواع البكتيريا.



ترى تلك المرأة أنه من الضروري أن لا تستخدم هذا الغسول كل يوم لأن استخدامه المتكرر يمكن أن يؤذي ولهذا يفضل استخدامه مرتين خلال الأسبوع؛ كما تنصح باستخدامه بشكل خارجي فقط؛ وتوكدا أنه لا يستخدم كعلاج بل هو يقي المنطقة الحساسة من الإصابة بالالتهابات.

التجربة الثانية

تقول إحدى الفتيات كانت تجربتي مع غسول سيباميد للمنطقه الحساسة ممتازة؛ حيث كنت أعاني من التهابات في تلك المنطقة وقال لها الأطباء أنها تعاني من جفاف بالمهبل بسبب الإصابة بالجراثيم.

قالت الفتاة أن الطبيب وصف لها غسول سيباميد وأنها قامت باستخدامه بشكل منتظم لمدة ثلاثة أيام وبعد بدأت بالشعور باختلاف؛ حيث لاحظت أن مهبلها أصبح رطب بشكل أكثر وزال الانتفاخ الذي كان يوجد به كما قل الألم التي كانت تشعر به بشكل ملحوظ.

شاهدي أيضا  تجربتي مع غسول كيرفري

أضافت المرأة أنها تمكنت من ممارسة حياتها طبيعيًا مع زوجها بعد ذلك دون آلام أو رائحة غير جيدة؛ ولهذا تنصح به كافة النساء اللاتي يعاني من أعراض مشابهة.

التجربة الثالثة

تقول تلك المرأة أنها تحب هذا النوع كثيرًا وخاصة أنه يجعلها تشعر بالانتعاش؛ وتقول أنها تستخدمه منذ سنوات عديدة وكان جيدًا معها دائمًا وأكدت أن جودة هذا الغسول من أفضل ما يكون.

التجربة الرابعة



تحكي إحدى السيدات عن تجربتها مع غسول سيباميد وتقول أنها تعاني من جلد حساس ورقيق ولهذا بحثت كثيرًا لإيجاد نوع يتوافق مع حالتها؛ وأكدت أنها تستخدم سيباميد منذ فترة وكان مناسبًا لبشرتها الحساسة كما أن له رائحة جيدة للغاية.

التجربة الخامسة

ترى بعض السيدات الآتي داومن على استخدام هذا النوع من الغسول أنه يفضل استخدامه فقط مرة أو مرتين خلال الأسبوع؛ كما يمكن للمرأة استخدامه خارجيًا خلال فترة الطمث لتحافظ على نظافة تلك المنطقة.

شاهدي أيضا  كريم السعد لازالة الشعر نهائيا

تقول السيدات أنه على المرأة أخذ كمية قليلة منه ثم البدء في تدليك بها المنطقة الحساسة فهو يوضع على البشرة مباشرة وبعد ذلك يتم غسله جيدًا؛ كما يمكن للمرأة أن تقوم بتخفيفه بالماء ثم استخدام كغسول لتلك المنطقة.

التجربة السادسة

تقول إحدى السيدات أنها كانت تعاني من التهاب في المنطقة الحساسة مع عدوى الخميرية؛ وأنها قامت باستخدام العديد من المنتجات دون جدوى ولكن بمجرد أن وصف لها الطبيب سيباميد قامت باستخدامه وحينها شعرت بتحسن كبير.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا حول تجربتي مع غسول سيباميد للمنطقه الحساسة؛ ومن الجدير بالذكر أنه تم الاهتمام بصناعة هذا الغسول في بيئة حمضية بمعدل 3.8 ph وذلك ليناسب طبيعة المهبل.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *