الصحة

تجربتي مع عشبة القطف لتكيس المبايض



تعد تجربتي مع عشبة القطف لتكيس المبايض إحدى التجارب لعلاج مشكلة التكيس باعتبارها أحد الأعشاب الطبية ذات التأثير القوي والمفيد للصحة لذلك من خلال المقال سوف نقدم لكم تعريفاً وافياً يخص عشبة القطف و أهميتها واستخداماتها الطبية المتعددة.

ماهي عشبة القطف؟

هي أحد الأعشاب التي تنتمي إلى فصيلة الاعشاب القطيفة أو الأعشاب الحولية التي يتم قطفها مره واحده في السنه. تنمو تلك الأعشاب في العراق ، شمال إفريقيا وخاصة في فصل الربيع. وتسمى عشبة السبانخ الحجاري،و بقل الروم، او البقل الذهبي. تتميز أوراق عشبة القطف باتخاذها شكل القلب أو الرمح ذات اللون الأحمر الداكن، والأصفر ، والأزهار ذات اللون الأرجواني ولكن بدون رائحة. أما الطعم فهو يشبه إلى حدٍ كبير طعم السبانخ المعتاد حتى في فوائدها فهي أيضاً تشبه نبتة السبانخ.

تتميز عشبة القطف باحتوائها على العديد من الفيتامينات والعناصر الهامه للجسم  مثل فيتامين A ، ومضادات الاكسده الموجودة في جذور النبات.

فوائد عشبة القطف

تتميز عشبة القطف أو نبتة الرغل بالعديد من الفوائد نظراً لمكوناتها الغنية بالفيتامينات والمعادن ومنها:

الفتوكات شاهدوا أيضا :-

الحماية من الإصابة بفقر الدم

وذلك بفضل احتوائها على نسبة كبيرة من عنصر الحديد، حيث يدخل في تكوين خلايا الدم الحمراء والوقاية من الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم. لذلك يوصى بتناول عشبة القطف أثناء فترة الحمل لتحسين الدورة الدموية وزيادة تكون خلايا الدم.

تحسين الرؤية

بفضل احتوائها على فيتامين A، والكاروتين الهام في عملية التخليق الضوئي، بالإضافة إلى مادة الأنثوسيانين التي تحسن من صحة العين وتزيد وضوح الرؤية، كما تحمي من خطر الإصابة بالتنكس البقعي.



تقليل ظهور الشيخوخة

بفضل احتوائها على نسبة كبيرة من مادة البيتاكاروتين، زانثين، ولوتين، وتمثل تلك المواد مضادات للأكسدة تحمي الجسم من تأثير الشوارد الحرة. هذا بالإضافة إلى احتوائها على فيتامين C، D، ومادة الـ أوركارد التي تزيد من تحفيز الجسم لانتاج الكولاجين وزيادة مرونة الجلد.

إدرار البول

تعد عشبة القطف من الأعشاب المدرة للبول، وبالتالي تحمي الكلى والجسم من انحسار البول وانخفاض ضغط الدم المرتفع.

تحسين الجهاز الهضمي

بفضل احتوائها على نسبة مرتفعة من الألياف الغذائية التي تحسن الهضم، وتزيد من كفاءة التمثيل الغذائي ، وزيادة معدل حرق الدهون.

حماية العظام

بفضل احتوائها على نسبة كبيرة من عناصر الكالسيوم، البوتاسيوم، والمغنيسيوم، والفوسفور، هذا بالإضافة للكالسيوم، التي تزيد من صحة وكثافة العظام. كما تعد من الأعشاب المفيدة للنساء في فترة انقطاع الطمث للحماية من هشاشة العظام بفضل قدرتها على زيادة امتصاص الكالسيوم في الجسم.



حماية القلب

حيث تعمل على خفض نسب الكوليسترول الضار بالدم، وخفض ضغط الدم المرتفع، مما يحافظ على صحة القلب والشرايين.

مضاد للالتهابات

حيث تساعد على التخلص من التهاب الحلق واللوزتين،  والتهاب الشعب الهوائية، وتخفيف أعراض نزلات البرد.

داء السكري

حيث يؤدي استخدام محلول مائي من مستخلص أوراق عشبة القطف إلى تقليل مستوى الجلوكوز في الدم، وتحفيز إنتاج الأنسولين.

تعزيز الجهاز المناعي

وذلك لأن عشبة القطف تعمل على مكافحة الميكروبات وتعزز الجهاز المناعي، وذلك بفضل احتوائها على  الفلافونات المُضادة للبكتيريا مثل: الإشريكية القولونية (Escherichia coli)، و المكورة العنقودية الذهبية ( Staphylococcus aureus)، و المكورة العقدية المقيحة ( Streptococcus pyogenes).



تجربتي مع عشبة القطف لتكيس المبايض

أثبتت بعض الدراسات فوائد عشبة القطف في علاج بعض أمراض النساء مثل تكيس المبايض ، وتليفات الرحم ، والتصاقات قناة فالوب والرحم ، ويرجع ذلك لقدرتها على ازالة التكيسات والالتصاقات. كما تستخدم كعلاج مساعد في حالات سرطان الثدي والرحم. وعلاج بطانة الرحم المهاجرة بفضل دورها الطبيعي للجهاز التناسلي بالإضافة لاستخدامها كمضاد لالتهابات المهبل وتقليل الحكة عن طريق استخدامها كغسول مهبلي. وتساعد أيضاً على ضبط مستوى الهرمونات عند النساء.

طريقة استخدام عشبة القطف في علاج تكيس المبايض

يتم غلي ملعقة من مسحوق عشبة القطف مع كوب من الماء حتى الوصول إلى اللون الأصفر، ثم يضاف إليها ملعقة صغيرة من العسل ، وملعقة من زيت حبة البركة ، تم يصفى جيداً ويشرب مرتين يومياً مرة صباحاً قبل الإفطار ، ومرة قبل النوم ، ويستمر تناولها لمدة شهر تقريباً على تنشيط المبايض وفك الالتصاقات الرحمية.

عشبة القطف لعلاج سرطان الثدي

تستخدم للوقاية من سرطان الثدي بفضل احتوائها على مواد مضادة للأكسدة تحد من نمو الخلايا السرطانية الثلاثية في منطقة الثدي. وذلك بفضل احتوائها على مادة البوليفينول التي تذيب الأورام الليفية الحميدة، والأورام السرطانية الخبيثة بشكل طبيعي. كما تحارب سرطان المبيض وسرطان الرحم عن طريق تناول شاي عشبة القطف مع ملعقة من عسل السدر.

أضرار عشبة القطف

تعد عشبة القطف من النباتات الآمنة بالرغم من احتوائها على بعض المركبات الضارة، ويرجع ذلك نتيجة صعوبة امتصاصها في الجهاز الهضمي ومن تلك المركبات الخطرة:

  • مادة الصابونين والتي قد تسبب الغثيان، الإسهال، الانتفاخ.
  • مادة الأوكسالات التي تزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى، ولكن يمكن تفادي تلك الخطورة عن طريق سلقها أولاً ورمي ماء السلق ثم استخدامها.

قد يتسبب كثرة تناول عشبة القطف في حدوث:



  • الغثيان.
  • الإسهال.
  • الحرقة في المعدة.
  • التهاب الحلق والفم.
  • الطفح الجلدي.
  • الحساسية بسبب حبوب اللقاح الموجودة في عشبة القطف.

موانع استخدام عشبة القطف

  • أثناء فترات الحمل أو الرضاعة.
  • وجود حصوات بالكلى.
  • الإصابة بمرض النقرس.

من خلال تجربتي مع عشبة القطف لتكيس المبايض تتعدد فوائد واستخدامات عشبة القطف بفضل مكوناتها الغنية بالعديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الإلتهاب ومضادات الأكسدة التي تزيد من تلك الفائدة لذلك يوصى بتناولها وخاصة مع ندرة حدوث آثار جانبية ناتجة عنها.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.