الشعر

تجربتي مع زيت السدر للشعر



 تعامي من أغلب الفتيات من مشاكل الشعر المتعددة مثل التساقط والهيشان والتقصف خاصة في فترة الصيف وارتفاع درجات الحرارة، لذا فإننا نجد بحث عن أفضل الزيوت الطبيعية التي تغذي بصيلات الشعر وتمنحه القوة واللمعان من خلال الاطلاع على تجارب النساء والفتيات الناجحة، مثل الاطلاع على مدونات تجربتي مع زيت السدر للشعر.

تجربتي مع زيت السدر للشعر

شاركت إحدى الفتيات تجربتها الناجحة مع استخدام زيت السدر للشعر قائلة” كنت أواجه مشكلة تساقط الشعر بنسبة كبيرة خاصة في فترة الرضاعة الطبيعية، حيث كان يتساقط شعري من الجذور بدون أي تدخل ويزداد الأمر سوءاً مع الاستحمام والتسريح، أصبحت الفراغات واضحة في مقدمة رأسي وخشيت أن أصاب بالصلع، لذا قمت بالاستجابة لنصيحة إحدى الزميلات في استخدام زيت السدر للشعر لما له من إيجابيات متعددة في الحفاظ على قوة وصلابة الشعر ومنح الشعر اللمعان وتحفيز انباته وتطويله، ولكن هناك ملحوظة هامة أحببت إفادة الجميع بها وهي ضرورة خلط زيت السدر مع زيت جوز الهند من خلال وضع ملعقتين كبيرتين من زيت السدر مع ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند للحصول على ترطيب مضاعف وتسريع الحصول على النتائج الجيدة المرغوب بها وتحفيز نمو بصيلات الشعر الضعيفة”.

شاهدي أيضا  تجربتي مع زيت البرهان الأحمر

تجربتي مع زيت السدر للشعر للتخلص من آثار الصبغات

شاركت إحدى النساء تجربتها مع زيت السدر قائلة” تأذى شعري كثيراً بفضل الصبغات وبودرة التقشير وماشابه، فقد كنت أسعد بالنتيجة وأشعر بالتغيير والنيو لوك ولكن سرعان ما تختفي تلك النتيجة وتظهر آثار تدمير بصيلات الشعر من حيث الهيشان والتقصف والأطراف التي تشبه الشوك، هذا بالإضافة إلى آثار تدمير الحرارة المرتفعة الناتجة عن السيشوار والبيبي ليس، فما كان أمامي سوى استشارة إحدى الخبرات التي نصحتني بتجربة ماسك الحناء والسدر مرة بالأسبوع وذلك من خلال إعداد ٢ ملعقة من السدر مطحون مع ٢ ملعقة من الحناء المطحون وإضافة الزبادي والخل والمايونيز والحلبة المطحونة مع الدمج الجيد واستخدامه كماسك طبيعي لمدة ثلاث ساعات على الأقل مع تغطية الشعر بالبونية، ثم غسيل الشعر بالشامبو المناسب  والماء الجاري وبالفعل بدأت النتائج الإيجابية تظهر تدريجياً بعد الشهر الأول من الاستخدام وأصبحت أمالك شعري قوي مفعم بالحيوية”.

شاهدي أيضا  تجربتي مع بذرة الكتان للشعر

استخدام زيت السدر في علاج الالتهابات الفطرية

شارك أحد الشباب تجربته مع استخدام زيت السدر على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال الرد على استفتاء كيف كانت تجربتك مع زيت السدر قائلاً” يرجع الفضل لزيت السدر الطبيعي في علاج الالتهابات الفطرية في فروة الرأس وقشرة الشعر والتخلص من الحرج الشديد بسبب ظهور تلك الفطريات واضحة وخشية البعض من الاقتراب أو التلامس كي لا يصاب بالعدوى، فقد خضت كورس علاج متكامل بواسطة الكريمات الطبية التي كانت تتسبب في الحكة وتهيج فروة الرأس أكثر مما ينبغي، كنت أصاب بآلام شديدة لا تحتمل خاصة مع التعرق في فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة، ونصحتني طبيبة الجلدية بتجربة زيت السدر الأصلي والطبيعي ١٠٠٪ لتخفيف حدة تلك الالتهابات، وبالفعل استمرت التجربة لمدة شهر ونصف لم أشعر بتلك الألام التي كنت أعاني منها من قبل وبدأت الالتهابات في الزوال بشكل تدريجي حتى تمام التعافي منها والتخلص من القشرة المزعجة أيضاً دون أن يتسبب السدر في آثار جانبية ضارة على فروة الرأس، فقد كنت أداوم على استخدام زيت السدر كماسك طبيعي لمدة ساعتين مع التدليك برفق  ثم أتوجه لغسيل فروة الرأس جيداً باستخدام الماء الدافيء حتى تزول آثار السدر كاملة، حقاً كانت النتائج مذهلة وآمنة بلا أضرار”.

شاهدي أيضا  تجربتي مع منقوع اكليل الجبل للشعر
الفتوكات شاهدوا أيضا :-
هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *