صحة المرأة

تجربتي مع حقن الجلوتاثيون



حقن الجلوتاثيون هي أحد أهم أنواع الإبر الوريدية التي تستخدم بكثرة في الوقت الحالي لتبييض البشرة فهي تقوم بتعويض الجسم عن نقص عنصر الجلوتاثيون به المسؤول عن تعزيز الجهاز المناعي وإعادة إفراز الهرمونات بالجسم ويساعد المرارة والكبد علي تكسير الدهون ويكافح تكون الجذور الحرة بالجسم، فعندما يتم حقن الجسم بالجلوتاثيون يعمل علي محاربة الشيخوخة ويجدد البشرة ويزيل البقع والتصبغات منها ويعالج حب الشباب والتجاعيد ويجدد الخلايا التالفة وينقي الجسم من السموم، وعندما ينخفض مستوى الجلوتاثيون في الجسم نتيجة لوجود مشكلة مرضية أو تقدم العمر تبدأ علامات الشيخوخة في الظهور لذلك من الممكن تعويضه باستخدام مكملات الجلوتاثيون.

تجربتي مع حقن الجلوتاثيون

يظن البعض في الغالب أن عملية تفتيح البشرة تتوقف علي استخدام كريمات التفتيح فقط حتي لاحظوا كيف أن بعض الشخصيات المشهورة يظهرون ببشرة أفتح من درجة بشرتهم الطبيعية في وقت قياسي، حتي تم اكتشاف السبب وراء ذلك وهي حقن الجلوتاثيون، وقد وردت بعض التجارب بشأن استخدام حقن الجلوتاثيون من أهمها ما يلي:

شاهدي أيضا  حبوب بريمولوت نور لعلاج اضطرابات الدورة الشهرية

التجربة الأولى

تحكي جيلي تجربتها مع حقن الجلوتاثيون وتقول أنها امرأة تبلغ من العمر ٤٧ عامًا وكانت تعاني كثيرًا من تيبس المفاصل والصدفية وعند بحثها عن علاج سريع وفعال قامت باستخدام حقن الجلوتاثيون بناءًا علي نصيحة الطبيب المعالج لها فقررت أن تخوض التجربة بعمل عدد من جلسات حقن الجلوتاثيون.

الفتوكات شاهدوا أيضا :-

وقد ساعدتها ذلك كثيرًا علي القضاء علي الصدفية وعلاج تيبس المفاصل وأوضحت أن الجلوتاثيون جعل بشرتها تبدو أصغر سنًا مما كانت عليه في الواقع وأصبحت بشرتها أكثر حيوية وإشراقًا فأصبحت تظهر بمظهر جيد أمام الجميع، لذلك كانت تجربة حقن الجلوتاثيون معها تجربة ناجحة جدًا لذا فهي تنصح الجميع باستخدامه.

التجربة الثانية

أما جي أر فقد بين أنه عمره ٥٥ عامًا وكان يشكو من تعب وضعف عام حتي قام باستخدام حقن الجلوتاثيون فتحسنت حالته الصحية بشكل كبير، فالجلوتاثيون  عمل تقوية جهاز مناعته فكان يعاني من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم والكبد الدهون، أما بعد استخدام الجلوتاثيون لمدة ثلاثة أشهر أثبتت الفحوصات الطبية أن جميع وظائف الكبد عادت لمعدلها الطبيعي.

شاهدي أيضا  تجربتي مع فيروس cmv

التجربة الثالثة

أما التجربة الثالثة كانت من سيدة تدعى صباح فهي تحكي لنا تجربتها مع حقن الجلوتاثيون التي استخدمتها مؤخرًا بعد اطلاعها علي بعض التجارب الإيجابية  لسيدات قمن باستخدام الجلوتاثيون وتقول أنها سيدة تعدت من العمر الأربعين عامًا وبدأت علامات الشيخوخة تظهر بوجهها بالإضافة إلى أن لون وجهها غير موحد.

أما بعد استخدام الجلوتاثيون أصبحت بشرتها أكثر نضارة وحيوية وتتمتع بلون موحد وأكثر بياضًا عن السابق وبدأت علامات الشيخوخة في التلاشي مع كل جلسة حتي أنها أحست بالفرق منذ الجلسة الأولي وكانت الجلسة تستغرق حوالي خمسة عشر دقيقة، ونصحت من تريد استخدام الجلوتاثيون باستشارة الطبيب المعالج أولًا حتي لا تتعرض للإصابة بأي أعراض جانبية.



التجربة الرابعة

أما التجربة الرابعة فهي مختلفة إلي حد ما عن التجارب السابقة فتقول صاحبتها وتدعي نتاليا التي تبلغ من العمر خمسون عامًا أنها كانت تعاني من عدة أمراض مختلفة وتشعر بضعف عام في أغلب الأوقات حتي أن بشرتها فقدت رطوبتها وأصبحت جافة بشكل كبير، حتي استخدمت حقن الجلوتاثيون لعلاج تلك الأعراض.

شاهدي أيضا  تجاربكم مع ضعف بطانة الرحم

وكان ذلك بناءً على نصيحة إحدى الصديقات لها وتقول أنها شعرت بتحسن كبير وفرق واضح في حالتها الصحية وكانت تشعر بمزيد من النشاط بعد الخضوع للجلسة الأولي ولكن في اليوم التالي شعرت بصداع شديد وهي في حيرة من أمرها إذا كان ذلك له علاقة بالجلسة أم لا فهي تحتاج مزيد من المعلومات حتي تتأكد من ذلك.

التجربة الخامسة

تذكر صاحبتها أنها كانت تستخدمها لمدة ستة أشهر فلاحظت تفتيح لون بشرتها درجة واحدة أو درجتين فقط ولكن بشرتها أصبحت صافية بدرجة كبيرة حتي أن كل من رآها أشاد بالتغيير والفراق الواضح عليها، وظهرت النتيجة بعد مرور حوالي أربعة أسابيع ولكنها لاحظت أن أفضل نتيجة لها كانت تظهر عند عدم التعرض لأشعة الشمس 

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *