البشرة

تجربتي مع حبوب ايفوري كابس



تفتيح البشرة إن تعرضت للاسمرار أمر يهم كافة الفتيات والسيدات، على أن يكون ذلك من خلال منتج آمن وفعال، لذا لنتعرف سويًا على العديد من التجارب الحقيقية لمنتج من شأنه أن يكون مكملًا غذائيًا، وفي نفس الوقت عقار لتفتيح البشرة بشكل سريع وآمن وتدوم نتائجه طويلًا، وذلك من خلال السطور القادمة.

تجربتي مع حبوب ايفوري كابس

هل حقًا إيفوري كابس له القدرة على تفتيح البشرة في غضون أشهر قليلة دون أن يكون هناك آثار جانبية؟ هذا ما سنعرفه من خلال طرح العديد من تجارب استعماله الحقيقية من خلال ما يلي:

التجربة الأولى

أشارت صاحبة تلك التجربة أنها في البداية تناولت تلك الحبوب كونها كانت تعاني من الكسل والخمول وعدم القدرة على القيام بالأعمال اليومية كما ينبغي، وذلك من خلال استشارة الطبيب الذي أخبرها أن تلك الحبوب تعمل على تنظيف الكبد وتحسن من عملية الهضم.

الفتوكات شاهدوا أيضا :-

كما أنها تحتوي على كم هائل من العناصر التي يحتاجها الجسم، ولكونها تضم الكثير من مضادات الأكسدة فهي تعمل على تنظيف الجسم من السموم المتراكمة، وبعد الاستعمال وجدت أنها تنعم بصحة جيدة، وأصبحت بشرتها نقية ورائعة.

كما أنها نوهت إلى أنه من الضروري في حالة الرغبة في تناولها، أن يكون الكورس كامل حتى تصل إلى النتيجة المرجوة، لا تمل بعد استعمالها شهر أو شهرين كونها لم تصل إلى النتيجة المرجوة.

التجربة الثانية



تقول صاحبة التجربة إنها استعملت تلك الحبوب منذ حوالي ثلاثة أشهر، والنتائج قد بدأت في الظهور، حيث حصلت على بشرة نضرة ولامعة، لذا سوف تستمر على تناولها، فقد أصبحت بشرتها أفتح بدرجتين.

التجربة الثالثة

تشير إحدى الفتيات إلى أنها سوف تحكي تجربتها الشخصية، بمعنى أنها لن تستشهد بتجربة أي من النساء، فقد قامت بالبحث عن إيفوري عبر المواقع الأجنبية، وساعدها على ذلك تمكنها من اللغة الإنجليزية، ووجدت أنه هناك الكثير من الشخصيات التي تشيد بأنه من العناصر الفعالة في التبييض.

كما أنها رأت أن رأي غالبية الأطباء أنه من المستحضرات التي تعمل على تفتيح البشرة دون أن تلحق بها الضرر، بل على العكس، فإنها في الأساس مكمل غذائي، والأثر الجانبي الوحيد لها هو التفتيح الذي يطرأ على البشرة بعد الاستعمال، فهي تعمل على تصليح كافة المشكلات الصحية التي يعاني منها الجسم نتيجة نقص بعض العناصر به.

تردف صاحبة التجربة مشيرة إلى أنها تقطن في المملكة العربية السعودية وقد اشترت تلك الحبوب أربعة مرات، في كل مرة كانت تشتريها من مكان مختلف عن الآخر، في أول شهر قامت باستعمالها على نحو خاطيء، وجدت أنه هناك تجسن في حالة بشرتها واختفت الهالات السوداء، لكن دون أن يكون هناك تفتيح.

شيء ما داخلها حدثها بأنها تستعمل الحبوب على نحو خاطيء، لذا قررت أن تقرأ التعليمات التي تكون مدونة على العبوة والتي كان من المفترض أن تقرأها قبل البدء في الاستعمال.

رأت أن الطريقة الصحيحة لتناولها هي من خلال أخذ اثنين من تلك الحبوب في الصباح قبل تناول الطعام ثم الانتظار لمدة ساعة كاملة ومن ثم تناول الوجبة التي تريدها.

في وقت صلاة العصر تتناول قرصين مرة أخرى على أن تكون متوقفة عن تناول الطعام من ساعتين، وتنتظر ساعة بعد تناول الحبوب، وفي المساء كذلك.



بعد أن صارت على تلك الطريقة تقول إن النتيجة رائعة، فقد كانت بشرتها حنطية، ولديها اسمرار في بعض الأماكن، اختفى كل ذلك وصارت تنعم بالبشرة البيضاء التي تكسوها الدموية، مما جعلها تستمر على استعمالها ولا تنوي أن تتوقف عنها أبدًا.

التجربة الرابعة

تقول صاحبة التجربة إنها استخدمت تلك الحبوب من أجل الحصول على بشرة نضرة وفاتحة، خاصة وأنها كانت تتعرض لأشعة الشمس في الكثير من الأوقات، لكن أيضًا تلك الحبوب كانت سببًا في أن تحصل على بشرة نقية خالية من الشوائب، وذلك في فترة قصيرة للغاية.

كما أشارت إلى أنه من الممكن الحصول على تلك الحبوب من أي من الصيدليات أو عن طريق الوكيل المعتمد لشركة إيفوري كابس، فهي من الشركات التي تهتم بتوصيل المنتج للعميل بسهولة ويسر، فهو من العناصر التي تنصح باستعمالها على الفور كونه يقدم العديد من المزايا للبشرة.

التجربة الخامسة

أشارت صاحبة التجربة إلى أنها كانت تعاني من الاسمرار والتصبغات كونها تتعرض لأشعة الشمس باستمرار، الأمر الذي جعلها تحاول معالجة تلك المشكلة، لجأت في البداية إلى الوصفات الطبيعية، لكنها لم تجد أي منفعة.

لذا بحثت عن حل آخر، وهنا نصحتها صديقتها باستعمال حبوب إيفوري كابس، على أن تقوم باقتناء المنتج الأصلي، وبعد مرور ثلاثة أشهر حصلت على أفضل النتائج، الأمر الذي جعلها تنصح به الكثير من الفتيات، ممن يرغبن في تفتيح البشرة بطريقة آمنة وفعالة.

من خلال ما سبق من سطور قد تعرفنا سويًا على العديد من التجارب حول استعمال حبوب إيفوري كابس، وذلك من أجل أن نتيح العديد من الخيارات أمام الفتاة التي ترغب في الحصول على بشرة رائعة.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *