الحمل

تجربتي مع تأخر ظهور الجنين



تجربتي مع تأخر ظهور الجنين كانت ولا تزال من أهم التجارب التي مررت بها في حياتي، وذلك لكونها تمثل نقطة فاصلة بالنسبة إليَّ كامرأة عانت كثيرًا حتى رزقت بالحمل، ونظرًا لمدى أهميتها لديَّ ولدى كل امرأة مرت بها ولكل سيدة من المتوقع والوارد أن تمر بها، قررت أن أسردها بالتفصيل من خلال الموقع لكي تتمكن كل منهن من تحقيق أقصى إفادة ممكنة منها.

تجربتي مع تأخر ظهور الجنين

تروي إحدى السيدات تجربتها مع تأخر ظهور الجنين في السونار وتقول:

تجربتي مع تأخر ظهور الجنين كانت منذ عام واحد بالضبط، أنا امرأة أبلغ من العمر واحد وثلاثين سنة من إحدى محافظات الوجه البحري بجمهورية مصر العربية، أعمل كمدرسة لمرحلة رياض الأطفال منذ ما يزيد عن ثماني سنوات، تزوجت منذ خمس سنوات ولقد تأخرت في الحمل لأكثر من ثلاث سنوات دون وجود أي سبب طبي يذكر.

شاهدي أيضا  اتخبطت في بطني وانا حامل !

كانت هذه مشكلة مؤرقة لا تشعر بها إلا من مرت بها، فلقد قضيت سنوات من المعاناة بين الأطباء والمستشفيات، لم أترك فحصًا  إلا وقمت به حتى أشعة الصبغة لم أتأخر في عملها وقد أثبتت أنني لا أعاني من أي مشكلة تمنع الحمل، هذا إلى جانب نظرات الناس والمقربين والإلحاح في السؤال عن الحمل.

الفتوكات شاهدوا أيضا :-

في إحدى المرات تأخرت الدورة الشهرية كثيرًا فقررت أن أقوم بتحليل للحمل لعل قضاء الله وقدره شاء أن يكون لصالحي، علمًا بأنني كنت قد أصبت بحالة من اليأس أو اللا مبالاة أو ربما الرضا بقضاء الله وتفويض الأمر إليه، ولكن كانت المفاجأة هذه المرة بأن نتيجة اختبار الحمل كانت إيجابية.

حقًا لا أستطيع حتى الآن وصف الحالة التي كنت أشعر بها آنذاك لم ولن أنساها أبدًا، ولكن نبهني طبيب المعمل بأن الحمل ضعيف جدًا ويحتاج إلى متابعة وفحص مستمر وعناية وحذر شديد لأنه معرض للإجهاض، من اليوم الثاني بدأت في المتابعة مع طبيبة مختصة في أمراض النساء والتوليد ولقد أكدت هي الأخرى على معلومة أن الحمل ضعيف ويحتاج إلى حرص وحذر تفاديًا للتعرض إلى الإجهاض.

طلبت مني أن أقوم بعمل تحليل رقمي للحمل في نفس اليوم وأن أعيده مرة أخرى بعد مضي ثمانية وأربعين ساعة أو يومين بالضبط، لكي تعرف معدل تطور نسبة الحمل لأن زيادة النسبة في التحليل الثاني تشير إلى أن الجنين في طور النمو، وبالفعل قمت بعمل كلا التحليلين ولكن كانت الزيادة ليست بالمعدل الطبيعي لأن الحمل كان ضعيفًا.



أوصتني الطبيبة باستخدام مثبتات للحمل حتى انتهاء الشهر الثالث والتزام الراحة التامة، وصلت إلى الشهر الثالث وفوجئت بأن الحمل ليس ظاهرًا بشكل واضح في السونار وقالت لي الطبيبة أن الحمل بسبب ضعفه تأخر في الظهور ومن ضمن الأسباب أيضًا أنني قمت بعمل الفحص في وقت مبكر جدًا.

بمرور الوقت سوف يتطور الجنين بسرعة ويظهر الحمل بشكل طبيعي، وبالفعل استمررت على المتابعة بحرص والتزمت الراحة أكثر حتى وصلت إلى الشهر السادس وعرفت أن الجنين ذكر وأصبح في حالة ممتازة ووضعته بسلام.

يتوجب على المرأة الحامل ألا تتعجل الفحص الخاصة بالحمل ومتابعته لكيلا تقف في نفس المشكلة التي وقعت بها صاحبة التجربة السالف عرضها، فهذا يؤثر جدًا على الحالة النفسية والعصبية وبالتالي التأثير على حالة الحمل نفسه.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *