الطفولة

تجربتي مع بيض الحمام للنطق



تواجه نسبة كبيرة من الأسر مشكله تعثر الأبناء عند الحديث، حيث يلاحظ الأباء والأمهات عدم تمكن الأبن من النطق الجيد وأحيانًا التأتأة واللخبطة والتلعثم في الحروف، مما جعلهم في حيرة من اتخاذ القرار السليم إما باتباع العادات الشعبية المعروفة قديمًا أو بزيارة أحد أطباء التخاطب لبدء العلاج بالطرق العلمية أو التوجه إلى إحدى مراكز السمع والنطق للمساعدة على تحسين النطق.

التجربة الأولى

تحكي سيدة تجربتها مع بيض الحمام لعلاج النطق عند الأطفال التي تواجه صعوبة وتعثر أثناء النطق فقد قالت: عندما بدأ ابني في التحدث كان حينها في عمر الأربع سنوات وقد لاحظنا جميعًا تعثره في الكلمات عند الحديث أو التأتأة المستمرة وحينها شعرت أن الأمر ليس على ما يرام وأردت التوجه إلى أحد مراكز التخاطب لاكتشاف المشكلة ومحاولة العلاج مبكرًا، فيما نصحني بعض الأصدقاء باستشارة طبيب نفسي لعل العائق غير مرضي، والبعض الآخر نصحني باتباع الطرق التقليدية الشعبية المعروفة في السلف والتي تتمثل في استخدام بيض الحمام الطازج بعد إباضته ويتم الطهي إما أن يكون مقلي أو مسلوق جيدًا حيث أنه له فوائد عديدة خاصة للأطفال التي تعاني من التأخر في الحديث أو نطق أحرف وجمل بسيطة، وبالفعل قمت بتجربة استخدام بيض الحمام الطازج عن طريق سلقه جيدًا لمدة ربع ساعة ثم محاولة إطعامه لأبني سواء منفرد أو بهرسه مع الخضار، وبعد مرور بضع أشهر لاحظت تحسن في قدرة أبني على النطق فأصبحت مخارج الحروف واضحة وقلت التأتأة.

شاهدي أيضا  تجربتي مع حليب فونت أكتيف

التجربة الثانية

يحكي أحد الآباء تجربته مع تعثر ابنته عند الحديث وكانت بعمر العشر  سنوات، حينها قام بالتوجه إلى أحد المراكز الطبية التي وجهته إلى إجراء تحاليل طبية لأن تأخر النطق في الأغلب يكون نتيجة قلة الفيتامينات الهامة في الجسم عن معدلها الطبيعي، وبعد إجراء التحاليل لاحظ بالفعل انخفاض النسبة، وبعد مشورة كبار السن لمعرفة خبرة الأجداد والأهالي في ذلك الأمر قُدمت إلى نصيحة من ذهب ألا وهى بيض الحمام الطازج لأنه يحتوى على نسبة عالية من الحديد والبوتاسيوم وفيتامين ب وأوميجا ٦ والأحماض الأمينية، وبالفعل خضت التجربة مع ابنتي وأحضرت لها بيض حمام طازج لمدة شهر كامل كنت أتوجه لأحد الأعشاش التي تربي الحمام يوميًا وأحضر البيض الطازج وتقوم زوجتي بطهيه واطعامه لابنتي مخلوط مع خضروات أو مع لبن أو تناوله منفرد وبعد مرور شهر ونصف لاحظنا الفرق في حديثها حيث بدأت في النطق السليم لبعض الحروف و تمكنت من أن تكون طليقة اللسان وتكوين جملة وأن تخبرنا بما حدث لها في المدرسة أو تسرد أحداث قصة أو مشهد تلفزيوني دون تعثر أو تأتأة.

شاهدي أيضا  أسباب كثرة النوم والخمول عند الأطفال حديثي الولادة
الفتوكات شاهدوا أيضا :-
هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *