الشعر

تجربتي مع الفلفل الرومي لتطويل الشعر



لطالما كانت الطرق الطبيعية هي الأفضل والأضمن والأوفر حيال استخدامها على البشرة أو الجسم، ونقصد بذلك تعدد التجارب الناجحة التي تعتمد على العناصر والمكونات الطبيعية في حال المقارنة باستخدام المركبات والعبوات التي تحتوي على مواد كيميائية، وفيما يلي نشارك تجارب الفتيات في تطوير الشعر.

تجربتي مع الفلفل الرومي لتطويل الشعر

تعد مشاركة تجارب الفتيات والنساء حيال أمر ما من الأمور  الهامة التي يقبل عليها الكثير للاستفادة من خبرات وتجارب الآخرين ولتعزيز النتائج الإيجابية التي تبحث عنها المرأة، وفيما يلي نشارك تجارب الفتيات في استخدام الفلفل الرومي لتطويل الشعر:

  • التجربة الأولى قالت فتاة ” لم أتوقع الحصول على مثل هذه النتائج المذهلة من خلال استخدام الفلفل الرومي الذي اعتدت فقط رؤيته في المطبخ، حيث يعد ذلك المكون الغذائي من العناصر الهامة التي تغذي الشعر وتساعد على نموه بشكل صحي وبالتالي زيادة الطول بشكل ملحوظ في فترة زمنية قصيرة، فقد بدأت التجربة عندما أصبت باليأس والعجز في القدرة إلى إيجاد منتج يساعد على تطوير الشعر بشكل فعلي وليس مجرد تضليل للعملاء أو اعلانات مروجه، فقد كانت تجربتي فاشلة مع معظم كريمات ومنتجات تطويل الشعر، واستمريت في التجربة لمدة سنوات وسنوات بدون جدوى، وذات يوم أخبرتني الجدة عن فوائد الفلفل الرومي في تطويل الشعر منذ قديم الزمن قبل اختراع المستحضرات الطبية والكريمات، وبالفعل استجبت للنصيحة، وبعد شهر من الاستخدام لاحظت الفرق في طول الشعر وشكرت جدتي كثيرا فلا يوجد أفضل من الطب البديل”.
  • التجربة الثانية قالت سيدة” تدمر شعري كثيرا بفضل الصبغات ومنتجات فرد الشعر وبفضل الحرارة الناتجة عن المجفف الكهربائي فقد كنت دائمة الشعور بالملل وأرغب في التجديد حتى تأذى شعري كثيراً، وقمت بقصه على أمل الحصول على شعر جديد وصحي ولامع، ولكن حدث العكس انتظرت لمدة أشهر طويلة دون جدوى وبعد تجربة خلط الفلفل الرومي مع الزيوت الطبيعية لتطويل الشعر أكاد أجزم أن الفلفل الرومي هو الحل السريع والمضمون الذي يتمكن من حل مشكلة الفتيات الأخريات التي يُزعجها الشعر القصير”.
  • التجربة الثالثة علقت عارضة أزياء تعمل في مجال الموضة والفاشون قائلة ” يتطلب العمل الخاص بي إجراء تغيير في طول ولون الشعر بشكل مستمر حتى أتمكن من الحفاظ على مكانتي في العمل، ولكني واجهت تجربة ممتعة منذ سنوات وأحببت مشاركتها للجميع، حيث كان لثمار الفلفل الرومي الفضل في استعادة طول شعري بشكل تدريجي و تحقيق رغبتي التي فشلت المنتجات ذات الأسعار الباهظة في تحقيقها ولأن التجربة هي خير دليل لذا فإنني أنصح السيدات بتجربة تلك الوصفة(تقطيع ثمرة من  الفلفل الأخضر إلى مكعبات صغيرة في وعاء مناسب ثم وضع كمية من الزيوت الطبيعية وحفظ الخليط في برطمان زجاجي لمدة أسبوعين ثم يصفى ذلك الخليط ويستخدم مناسك للشعر لمدة ٢٠ دقيقة قبل الذهاب للاستحمام، ثم يتم غسل الشعر جيدا باستخدام عبوة الشامبو المعتادة وتدوين النتائج بعد شهر من الاستخدام الأسبوعي لتلك الوصفة المذهلة)”.
  • التجربة الرابعة شاركت فتاة عشرينية تجربتها قائلة ” نصحتني إحدى الزميلات بتجربة الفلفل الرومي للحصول على شعر طويل ولامع وصحي وقوي وبعد الاستماع لنصائحها وتعليمات الاستخدام راودني الخوف حيال استخدام الفلفل الرومي بشكل مباشر على طبقة الجلد في الشعر، وخشيت حدوث تحسس أو التهاب لتلك الطبقة الرقيقة، وبعد البحث الالكتروني أدركت أنه من الممكن خلط الفلفل الرومي مع زيت الشعر وذلك من خلال تقطيع الفلفل الرومي لقطع صغيرة ثم اضافتها لعبوة زيت الشعر لمدة عشرة أيام بشرط الاحتفاظ بها في مكان تتوغل به أشعر الشمس ثم الاحتفاظ بالعبوة في مكان دافئ في فترة المساء، واستكملت حديثها قائلة لا يتسبب الفلفل الرومي في الأذى للبشرة ولكن قد تحدث حالات من التحسس وحين ظهور مؤشرات لذاك وجب التوقف عن تكرار تلك التجربة”.
  • التجربة الخامسة ” أبهرتني نتائج استخدام الفلفل الرومي في تطويل الشعر، فبعد أن استمعت لرأي سيدة أربعينية عن تفاصيل تجربها، قررت اعتماد الفلفل الرومي ضمن الروتين الأسبوعي للوجه والجسم والشعر بهدف التغيير وكنت على يقين بأن الوصفات الطبيعية إن لم تفيد فإنها من المؤكد لن تضر، على عكس الحال عند استخدام المركبات والمستحضرات الكيميائية، وبالفعل استمرت تجربتي لمدة شهرين وكانت النتائج مبهرة من حيث توقف التساقط وغزارة وكثافة الشعر نظراً لاحتواء الفلفل الرومي على سليكون يغلف ويحمي الشعر يعالج الجذور والأطراف ويحفز توغل الأكسجين إلى خلايا الشعر للحصول على شعر صحي، فلم تخذلني النتائج أبدأ في كل مرة استخدم فيها الفلفل الرومي.
  • التجربة السادسة هي تجربة فتاة في سن صغير كانت تحلم بالشعر الطويل ولكنها تواجه مشاكل متعددة في نمو الشعر الصحي اللامع بدون تقصف أو خشونة، وقد استمتعت تلك الفتاة إلى نصائح أحد الأطباء الذي وجه التفكير نحو الطب البديل بعيدًا عن المستحضرات التي قد تضر الشعر ويصبح الأمر أكثر سوءاً وبعد تجربة ماسكات الفلفل الرومي ونقع الفلفل الرومي مع زيت الشعر الطبيعي ومحاولة إشباع الشعر من ذلك العنصر الغني بعناصر تعزز من قوة وتماسك بصيلة الشعر وتقضي على قشرة الشعر المزعجة، قامت تلك الفتاة بتصوير فروة الرأس قبل وبعد استخدام الفلفل الرومي ومشاركة الصورة لإفادة الغير.
شاهدي أيضا  تجارب مع تساقط الشعر بعد الولادة

الفتوكات شاهدوا أيضا :-
هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *