الحمل

تجربتي في إنقاص وزني أثناء الحمل



تجربتي في إنقاص وزني اثناء الحمل هي تجربة رائعة يجب ذكرها حتى تكون مفيدة للعديد من النساء الحوامل اللاتي قد يتبعن نمط غذائي خاطئ لإنقاص الوزن مما يؤثر على صحتهن وصحة الجنين بشكل كبير، لذلك يجب اتباع تجربة إنقاص وزن مثالية أثناء الحمل وهذا ما سنتعرف عليه عبر هذه السطور.

تجربتي في إنقاص وزني اثناء الحمل

تجربة إنقاص الوزن أثناء الحمل من التجارب التي قد تحمل بعض الخطورة إذا لم يتم اتباعها بشكل صحيح، وقد أعددنا لكم مجموعة من التجارب الإيجابية والتي نرشحها لكم باعتبارها نماذج جيدة يمكن الاقتداء بها، ومنها ما يلي:

التجربة الأولى

هي تجربة لسيدة تُدعى ندى في العقد الثاني من العمر، وقد عانت من زيادة وزنها بشكل كبير أثناء فترة الحمل حتى أنها لم تعد قادرة على الحركة أو القيام بالأنشطة المختلفة، وقررت زيارة الطبيب لأخذ نصيحته في هذا الشأن، وأشار عليها الطبيب بمزاولة بعض التمارين الرياضية المناسبة للنساء الحوامل، والتي تساعدهن على إنقاص وزنهن بدون التعرض لأخطار صحية.

الفتوكات شاهدوا أيضا :-

ومنها السباحة ورياضة المشي لمدة 30 دقيقة يوميا، كما أشار عليها بتناول الطعام الصحي الذي يحتوي على مكونات غذائية مفيدة لصحتها وصحة الجنين، ومن أهمها الخضار والفاكهة لاحتوائهم على الألياف والفيتامينات والمواد المعدنية مما يمنح الجسم الصحة والعافية بدون زيادة في الوزن.

بالإضافة للأغذية المحتوية على فيتامين سي كالبرتقال واليوسفي والليمون، ونصحها أيضاً بتناول الطعام الغني بالحديد لأنه يساعد على تكوين كرات الدم الحمراء لدى الجنين، ولا يعرضها للإصابة بالأنيميا مع ضرورة أخذ الحيطة لأن الإكثار منه قد يؤدي لمشاكل صحية.

كما وضع الطبيب قائمة بالممنوعات على النساء الحوامل والتي تسبب أضرار صحية خطيرة من أهمها الزيادة في الوزن ومنها الدهون المشبعة والثلاثية والزيوت التي تتواجد في الأطعمة السريعة والمقلية، وطلب منها الاهتمام بعدم زيادة الوزن أثناء الحمل للتسهيل من عملية الولادة، واستعادة شكل جسم الطبيعي بشكل سريع بعد الولادة.

التجربة الثانية

تسرد لنا سيدة أخرى تجربتها في إنقاص الوزن أثناء الحمل، فقد قرأت في إحدى المجلات الطيبة عن ضرورة الابتعاد عن الأدوية التي تساعد على إنقاص الوزن خلال فترة الحمل لوجود آثار جانبية لها على صحة الجنين، وقامت بتطبيق التوصيات التي جاءت في المجلة ومنها تناول معدلات كبيرة من فيتامين سي بالإضافة للحبوب الكاملة للحصول على الكربوهيدرات اللازمة لجسمها خاصة في الشهور الأولى من الحمل لأنها تمدها بالطاقة الكافية لممارسة حياتها اليومية.



ولكن بشرط عدم الإفراط منها حتى لا تتراكم في الجسم بشكل دهون، فضلاً عن تناول الطعام الغني بالألياف لأنها تمنع حدوث الإمساك الذي يعتبر من أهم الأعراض المرافقة للحمل، وأعربت عن أهمية تناول اللحوم والألبان والسمك في القسم الثاني من الحمل لأنها تساعد على الحفاظ على الوزن بشكل طبيعي.

التجربة الثالثة

تحكي لنا أسماء البالغة من العمر 29 عام عن تجربتها الأليمة مع زيادة الوزن أثناء الحمل وكيف تحملت انتقادات وتعليقات سلبية على وزنها، مما أثر على حالتها النفسية بشكل كبير، ودفعها ذلك للبحث عن طريق لإنقاص الوزن خلال فترة الحمل بدون آثار سلبية خاصة أنها بدأت تعاني من آلام في المفاصل نتيجة ثقل الوزن.

فذهبت إلى الطبيب الذي أسدى إليها عدد من النصائح وهي المحافظة على التمارين الرياضية بقدر الإمكان وتناول كميات وفيرة من الماء وذلك بما يعادل 2 لتر من الماء يومياً كحد أدنى فالماء يعمل على منع جفاف الجسم ويحد من تراكم الدهون به، ونصحها أيضاً بالنوم ليلاً لساعات كافية بما لا قل عن ثمانية من الساعات.

مع ضرورة الابتعاد عن الأطعمة المليئة بالسعرات الحرارية خاصة مع عدم بذل الحركة لأنها تُخزن في الجسم بشكل دهون ومن الصعب استعادة الجسم لطبيعته مرة أخرى بعد تراكمها بكميات كبيرة، وعند الحفاظ على هذه النصائح بدأت تفقد بضعة كيلو جرامات من وزنها بالفعل، وتكيف جسمها مع النظام الصحي الجديد الذي قامت باتباعه، وخاصة لو تم الانتظام عليه منذ الشهور الأولى من الحمل، حيث ينمو الجنين في هذه الفترة بشكل متباطئ مما يساعد على فقد الوزن بشكل أسرع.

التجربة الرابعة

تقص علينا صاحبة هذه التجربة تفاصيلها خطوة بخطوة، فقد قامت باتباع نمط غذائي صحي لفقد الوزن أثناء الحمل، وكان ذلك عبر اتباع حمية غذائية في الإفطار والغداء والعشاء بشرط أن تحتوي هذه الحمية على عناصر غذائية مفيدة للأم والجنين معا، فقد كانت تتناول في وجبة الإفطار كوب لبن خالي الدسم مع 2 رغيف من التوست وملعقة من العسل الطبيعي.

وما بين الإفطار والغداء تتناول ثمرة من الفاكهة، وتحتوي وجبة الغداء على 1/4 فرخة مسلوقة بدون جلد، وكوب من الأرز المسلوق مع صحن من السلطة الخضراء، وأما وجبة العشاء فتتكون من كوب من البرتقال المعصور أو كوب من الحليب خالي الدسم أو 3 ثمرات من الفاكهة.

مع الاهتمام بتناول الماء أثناء اليوم بما يعادل من 6-8 من الأكواب يوميا، وقد حققت هذه التجربة نتائج مبهرة في إنقاص الوزن، لأنها تمكنت من إنقاص وزنها 4 كجم خلال ثلاثة أسابيع فقط، وقررت أن تشارك تفاصيل هذه التجربة حتى تستفيد منها جميع النساء الحوامل اللاتي يرغب في إنقاص وزنهن بطريقة طبيعية.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *