الحمل

تجارب حمل بعد سن الاربعين



 يعد الحمل في عمر متقدم وفي الوقت نفسه، لا يزال من الممكن حدوث حمل وإنجاب طفل سليم في الأربعنيات من العمر، إذا كانت المرأة بصحة جيدة، فلديها فرصة بنسبة 5% للحمل الطبيعي خلال كل دورة إباضة شهرية، ولكن في الفترة الأخيرة زادت حالات الحمل بعد سن الأربعين، وتتطلب هذه الحالة اهتمامًا ورعاية أكبر للحفاظ علي سلامة الحمل، لأن حدوث حمل بعد عمر متقدم يصاحبه العديد من المشاكل وتزداد الخطورة مثل الإجهاض، والتشوهات، سوف نشارك معاكم العديد من التجارب المختلفة للتعامل مع هذه التجربة.

التجربة الأولي: مع الإنجاب بعد الأربعين

تروى “هدى” واحدة من السيدات تجربتها مع الحمل فوق سن الأربعين، كانت تفضل لو أنها تزوجت في أوائل ال 30 لتنجب أكثر من طفل، لكنها لم توفق بشريك العمر المناسب قبل عمر 39 عام، تروى هدى قصة محاولة الإنجاب بعد الزواج والتي تعرقلت لأسباب صحية نسائية تعرضت لها واستمرت 6 سنوات، ومن ثم توجهت للطبيب للجوء للتلقيح الصناعي، ولكن كانت بويضاتها قد ضعفت أكثر ناتج عن العلاج الذى تعرضت له، حينها نصحها الطبيب بأخذ بويضات من إحدى المتبرعات، وقد تم بالفعل وفي عمر 46 أنجبت طفلتها وكانت حاملًا بتوأم إلا أن أحد الأجنة لم يكتب له الصمود كما تقول، ورغم تعبها تشعر أنه لا شىء أجمل من الأمومة، وترى الأمومة المتأخرة أكثر نضجًا ومسئولية.

التجربة الثانية: مع الإنجاب فوق سن الأربعين

تحكي “سعدى حمود” تجربتها مع الإنجاب فوق سن الأربعين، أنها أنجبت طفلها الخامس يوم عيد ميلادها ال 43 عام، فقد أرادت بشدة إنجاب صبي آخر كي لا يبقي ابنها رضا وحيدًا كما تقول، رغم أن له 3 أخوات رياسة وسارة وفاطمة، وأنجبت سعدى طفلتها الأولي وهي في عمر ال 23 ورافقها تعب التنقل من منزل إلي آخر بسبب الظروف المعيشية، مما جعل التعود والتربية علي البيئة الجديدة أصعب، لذا وبعد أعوام نصحتها المشرفة النفسية حينها بعدم الإنجاب خوفًا من تشوه الجنين بسبب تقدم سنها، لكنها أنجبت أجمل وأذكي ولد.

شاهدي أيضا  تجارب لمعرفة نوع الجنين من الشهر الاول

التجربة الثالثة: مع الإنجاب بعد الأربعين

تروى “لمياء” تجربتها مع الحمل فوق سن الأربعين، وتقول: “لم أكن أبدًا من النساء اللواتي يتزوجن لأجل إنجاب طفل، أو يجب أن أكون أماً، كنت سعيدة جدًا بالطريقة التي كانت بها حياتي، وعندما قابلت زوجي كنت في ال 41 من عمرى، وقد تحدثنا عن ذلك لقد كان يحب الأطفال كثيرًا كونه تربي وحيدًا، وعندما اقتنعت بالفكرة، قررت إجراء اختبار جيني قبل الولادة بسبب عمرى، كنا متفقين أنا وزوجي أننا إذا لم نحصل علي ابن أو ابنة فستظل لدينا حياة رائعة”.

لمياء: “كنا قلقين بالتأكيد بشأن احتمال وجود عيوب وراثية، وخطر إنجاب طفل مصاب بعيب خلقي يزداد كلما تقدمت في العمر، وأجرينا اختبارًا جينيًا لتشوهات الكروموسومات وهذا الاختبار لم يكشف عن أى شىء يثير القلق وتبين أن كل شىء علي ما يرام، فقدت بذلت قصارى جهدى للاعتناء بنفسي تناولت فيتامينات ما قبل الولادة وتمسكت بنظامي الغذائي الصحي المعتاد، وخططت لممارسة الرياضة بانتظام”، ومن ثم أنجبت لمياء طفلًا سليمًا قبل أسبوعين من موعد ولادتها.



التجربة الرابعة: مع الإنجاب فوق الأربعين

من خلال تجربتي مع الحمل فوق سن الأربعين، سأسرد لكم ما حدث معي، كنت أبلغ من العمر 42 عامًا، قسوة تجربتي مع الحمل بعد الأربعين علمتني كثيرًا، في بداية الأمر كان من الصعب أن أحمل بطفل وأنا اعاني من انسداد قناتي فالوب، لهذا لجأت إلي تجميد بعض بويضاتي منذ خمس سنوات، وبفضل الله حملت بطفلي الأول، لكن الأمور لم تسر علي ما يرام، بعد ولادتي القيصرية لطفلي، عاني ذلك الطفل من مشاكل أودت بحياته خلال أيام قليلة من ولادته، ما أصابني بحزن كبير مع ذلك لم أفقد الأمل، ولجأت للأطباء وتابعت نصائحهم إلي أن زفت لي بشارة بأنِ صرت حامل علي الرغم من تجاوزى لسن الأربعين، ومن واقع تجربتي ليس هناك ما يدعو للإحباط أو اليأس من الحمل المتأخر، وأن الحمل بعد الأربعين أمر وارد الحدوث، لكن مع الإلتزام بالتعليمات والاهتمام بنصائح الطبيب المختص.

شاهدي أيضا  هل يصاحب الحمل ألم في المبايض

التجربة الخامسة: مع الحمل فوق الأربعين

تحكي دعاء الصفتي تجربتها مع الإنجاب فوق سن الأربعين، تقول: “بعد أن أتممت الأربعين بنحو 6 أشهر، اكتشفت أنني حامل وكانت مفاجأة غير متوقعة علي الإطلاق”، لذا أخفت دعاء خبر حملها لأنها كانت تخشي من التعليقات التي يمكن أن تكون مسيئة في بعض الأحيان، واجهت بعض الناس الذين أسهموا في تخويفها، حكت دعاء علي رحلة طويلة ومجهدة للبحث عن طبيب داعم، لأنها تعرضت إلي كثير من التخويف والرهبة وكل هذا بدعوى أنها كبيرة في السن، لذا كانت خائفة للغاية أن يولد مشخصًا بمتلازمة داون أو مشوهًا أو لديه مشكلة، وأيضًا علي نفسها من تجربة الحمل في هذا السن، ولكن أنجبت دعاء طفلها الخامس عمار هذا العام وهو بصحة جيدة، وتقول “ليس هناك عمر محدد للإنجاب ولكن هناك استعدادًا جيدًا للإنجاب”.

التجربة السادسة: مع الحمل بعد الأربعين

من واقع تجربتي مع الإنجاب بعد سن الأربعين، فكنت أبلغ من العمر 44 عامًا ولم ينقطع عني الطمث بعد، ولم أكن أعاني من أى مشكلات خاصة بالدورة الشهرية ولا حتي عملية التبويض، حتي فوجئت بأنني حامل وكان حملي طبيعيًا جدًا وجيدًا وخالي من أى مخاطر الحمد لله، ثم رزقت بالفعل بتوأم متماثل بعدما كنت فقدت الأمل في أن أصبح أمًا في مثل هذا العمر المتقدم، ولكنها إرادة الله.

شاهدي أيضا  تجارب ناجحة لمعرفة نوع الجنين

التجربة السابعة: مع الإنجاب بعد سن الأربعين

أروى لكم تجربة إحدى صديقاتي مع الحمل فوق سن الأربعين، حيث كانت تبلغ من العمر 42 عامًا ولديها ولد وبنت، في البداية بدت عليها بعد العلامات والأعراض ومنها الدوخة والصداع والقىء في الصباح استمر الأمر، مما دفعها للتوجه إلي الطبيب وبعد الكشف والفحوصات ووجدت أنها حامل كانت مفاجأة حدوث حمل بعد الأربعين، وبالفعل أنجبت بنت أخرى علي الرغم من أنها كانت تلتزم بجرعة حبوب لمنع الحمل بشكل يومي، إلا أنها إرادة الله.



التجربة السابعة: مع علامات الحمل بعد سن الأربعين

من خلال تجربتي مع الإنجاب فوق الأربعين، سأسرد لكم ما حدث معي، في البداية لحظت ظهورالعديد من الأعراض التي شعرت بها وأبرزها الإصابة بالإمساك المزمن، الشعور بالغثيان المفرط والذى يستمر طوال اليوم دون سبب، تورم منطقة الثدى مع الشعور بألم فيها، الشعور برغبة مستمرة في النوم، فقدان الرغبة في تناول بعض الأطعمة، الشعور المستمر بالدوخة، ومن ثم ذهبت إلي الطبيب أخبرني حينها أنني حامل كنت في حالة من الدهشة لم أصدق، بعد أن تجاوزت ال 43 عام، ونصحني بالراحة التامة والإلتزام علي تناول الأدوية وأخذ الجرعات المصرح بها، واتباع الإرشادات اللازمة.

بعد الإطلاع علي تجربتي وتجارب العديد من السيدات مع الحمل بعد سن الأربعين، نجد أنه من الوارد حدوث حمل طبيعي، ولكن من الضرورى التوجه للطبيب لمتابعة الحالة والفحص المستمر لسلامة صحة المرأة الحامل والجنين وتفادى حدوث أى مشكلة أثناء فترة الحمل، سوف ننتظر تجربتك أنتِ أيضًا لتشاركي معنا كي يستفاد بيها العديد.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *