الشعر

تجارب تساقط الشعر بعد الولادة



تبدأ فترة تساقط الشعر بعد الولادة عادة بعد حوالي ثلاثة أشهر من الولادة، وتستمر لبضعة أشهر إضافية. يرتبط هذا التساقط بالتغيرات الهرمونية الجذرية التي تحدث خلال الحمل وبعد الولادة. خلال الحمل، تزداد معدلات بعض الهرمونات مثل الاستروجين، مما يساهم في تحفيز نمو الشعر ومنع تساقطه. ولكن بعد الولادة، يتغير هذا التوازن الهرموني بشكل حاد، مما يؤدي إلى تساقط الشعر.

 تجربتي مع تساقط الشعر بعد الولاده

بعد الولادة، لاحظت تساقط الشعر خلال فترة الرضاعة التي استمرت لمدة خمسة أشهر. بناء على استشارتي مع خبيرة تجميل، تلقيت نصائح قيمة للعناية بشعري خلال هذه المرحلة:

  • أوصتني بقص أطراف الشعر غير الصحية، وغسل الشعر ثلاث مرات في الأسبوع، وإجراء حمام كريم كل أسبوعين، وتجنب استخدام الشامبوهات التي تحتوي على مادة السالفيت. بالإضافة إلى ذلك، أوصتني بتناول الفيتامينات لتعويض النقص الذي قد يكون نتيجة لفترة الرضاعة.
  • قص الأطراف يسهم في تحسين ملمس الشعر وتجنب التقصف، في حين أن غسل الشعر بانتظام يعزز صحته. إضافة الحمام الكريمي يسهم في ترطيب الشعر وفروة الرأس، مما يقلل من جفافه وتساقطه.
  • نقص في بعض العناصر الغذائية قد يؤدي الي حدوث تلك المشكله لذلك لابد من الاهتمام بالتغذية الصحية.
شاهدي أيضا  تجربتي مع جل الصبار للشعر

كيف تخلصت من مشكله سقوط الشعر بعد الولاده

عانيت كثيرا من سقوط الشعر بمعدل اكبر من الطبيعي بعد ولادتي لطفلي الاول و مع زياره طبيب مختص الذي نصحني بعدم التوتر من ذلك لان تلك الظاهرة طبيعيه جدا خلال الست شهور الاولى بعد الولاده.

كما اضاف انه لابد من الابتعاد عن انواع الشامبو التجاريه و تجربة الانواع الطبيعية و مع الاهتمام بعدم اخذ اي انواع من العلاج مثل المينوكسديل و الذي قد يؤثر على الرضاعه لاحتماليه نزول بعض مكوناته في اللبن مما قد يؤثر على الطفل.

الفتوكات شاهدوا أيضا :-

وتجنب القشره باي شكل من الاشكال سواء من خلال التقليل من المرطبات للشعر و الزيوت و العمل على استخدام شامبو مقاوم للقشرة على الاقل مرة كل اسبوعين مع استخدام انواع سيرم للشعر للاستخدام اليومي والتي تقلل من التشابك اثناء التسريح.

شاهدي أيضا  تجربتي مع المايونيز للشعر

تجربتي مع سقوط الشعر اثناء الرضاعة

بعد ولادتي، وجدت نفسي اواجه  تساقطًا غير متوقع للشعر. كان هذا التغير مصدر قلق وتوتر، خاصةً مع مراعاة الرعاية الجديدة للطفل وضغوط الحياة اليومية. تحدثت مع أخصائي تغذية وطبيب نسائي لفهم الأسباب وكيفية التعامل مع هذا التحدي.

  • اكتشفت أن تساقط الشعر بعد الولادة يمكن أن يكون ناتجًا عن عدة عوامل، بما في ذلك التغيرات الهرمونية الكبيرة التي تحدث خلال الحمل وبعد الولادة. كما أشاروا إلى أهمية الرعاية الغذائية وتناول الفيتامينات.
  • تم تشخيص نقص فيتامين د واضطراري لتوازن الغدة الدرقية. كانت هذه النقائص من بين الأسباب المحتملة لتساقط الشعر. بدأت بتناول فيتامين د بجرعات محددة، إلى جانب الاستمرار في تناول المكملات الغذائية الموصى بها للنساء بعد الولادة، مثل حمض الفوليك، والحديد، والكالسيوم.
  • كما قاموا بتشجيعي على تناول الأطعمة الغنية بالبيوتين والمعادن المفيدة للشعر، مثل الخضراوات الورقية والفول السوداني والأسماك. في إطار العلاج الطبيعي، اقترحوا علي استخدام وصفات منزلية مثل مزج زيت الخروع مع زيت الزيتون وزيت اللوز، واستخدامها كقناع للشعر قبل الاستحمام.
  • على المدى الزمني لبضعة أشهر، لاحظت تحسنًا تدريجيًا في حالة شعري. كان التوازن بين الرعاية الغذائية والفيتامينات والاستخدام العناوين المنزلية جزءًا من رحلة تعافيي.
شاهدي أيضا  تجربتي مع حبوب سنتروم للشعر

واخيرًا تجربة تساقط الشعر بعد الولادة تختلف من امرأة لأخرى، حيث يمكن أن يكون التأثير خفيفًا في بعض الحالات وأكثر حدة في حالات أخرى. قد يشمل التساقط فقدان كميات صغيرة من الشعر أو حتى فقدان شعر بكثافة أكبر.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *