الحمل

تجاربكم مع حبوب فيمارا للحمل



يتسائل العديد من النساء عن تجاربكم مع حبوب فيمارا للحمل باعتبارها أحد الأدوية الهرمونية التي قد تساعد في بعض الحالات من خلال فوائدها في علاج ضعف التبويض وتحويل هرمون الأندروجين إلى هرمون الاستروجين لذلك من خلال المقال سوف نقدم بعض هذه التجارب ومعرفة مدى الاستفادة من تناول حبوب فيمارا في هذا الغرض.

تجاربكم مع حبوب فيمارا للحمل

التجربة الأولى

وهي سيدة تعاني من تأخر الحمل وذهبت إلى الطبيب المختص الذي أجرى الكشف الطبي عليها وأكد وجود 3 بويضات سليمة في الرحم وقام بوصف حبوب فيمارا ، وبالفعل بعد تناول العلاج تم تلقيح البويضات بنجاح وعند إجراء الكشف الطبي عليها مرة أخرى، أكد الطبيب تمام التلقيح و حدوث الحمل.

التجربة الثانية

الفتوكات شاهدوا أيضا :-

وهي سيدة تعاني من تأخر الحمل بسبب عدم انتظام الدورة الشهرية، وعند زيارة الطبيب قام بوصف دواء فيمارا الذي يساعد في تنظيم الدورة وعلاج ضعف التبويض، وبالفعل داومت تلك السيدة على تناول العلاج لمدة شهر ثم ذهبت لإعادة الكشف مرة أخرى لتتفاجأ بالحمل حيث ساعدت الحبوب في علاج ضعف البويضات وتنظيم الهرمونات لتحفيز التبويض.

التجربة الثالثة

تقول تلك السيدة أنها كانت تعاني من القلق والتوتر الشديد في بداية الزواج، مما أدى إلى عدم انتظام الدورة الشهرية وعدم حدوث الحمل سريعاً. لذلك قررت الذهاب إلى الطبيب المختص بأمراض النساء الذي قام بوصف حبوب فيمارا لعلاج قلة التبويض و تحفيز الهرمونات. وتؤكد تلك السيدة فاعلية الدواء في تنشيط التبويض بعد مرور 25 يوم من البدء في تناول الحبوب، وبالفعل انقطعت الدورة الشهرية وتأكدت من حدوث الحمل بفضل الله.



التجربة الرابعة

وهي عبارة عن مجموعة من تجاربكم مع حبوب فيمارا للحمل بعد استخدامه لعلاج متلازمة تكيس المبايض. حيث تم وصف حبوب فيمارا لكثير من الحالات التي تعاني من تكيس المبايض، وأكدت معظم تلك الحالات حدوث الحمل بعد إتمام كورس العلاج بجرعات تبدأ من 2.5 مجم  ويتم رفعها إلى 7.5 مجم في بعض الحالات. ولكن على الجانب الآخر لم يُسفِر العلاج عن نتيجة فعالة في حدوث الحمل لبعض الحالات الأخرى.

التجربة الخامسة

وهي سيدة أخرى تؤكد حملها فى بنتين توأم بعد المداومة على علاج فيمارا لعلاج ضعف التبويض وتأخر الحمل، وخاصة بعد تناول أدوية أخرى لم تعطي نتيجة او تحسن في الحالة بل بالعكس تسببت تلك الأدوية الأخرى في حدوث تكيس المبايض.

التجربة السادسة

تقول تلك السيدة أنها داومت على تناول علاج تأخر الحمل مثل الإبر المنشطة وحبوب كلوميد التي تسببت في حدوث تكيس المبايض ودام هذا الوضع لمدة 4 سنوات إلى أن وصف لها طبيب آخر حبوب فيمارا، وبالفعل بعد تناول الدواء رزقها الله بطفل.

من خلال سرد تجاربكم مع حبوب فيمارا للحمل تأكدت فعالية الدواء في تنظيم هرمونات الجسم وعلاج متلازمة تكيس المبايض وضعف التبويض وتأكيد حدوث الحمل لنسبة كبيرة من النساء اللاتي تناولن الدواء.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.