البشرة

تجاربكم في تفتيح المناطق الحساسة 



المنطقة الحساسة التي حولها الأعضاء التناسلية، هي من أكثر المناطق في الجسم التي تكون معرضة للغمقان والسواد والعلامات الداكنة، ولكن على الرغم من الأمر يصعب تفاديه بشكل مستمر، فإن العديد من الكريمات الطبية والزيوت يمكنك استخدامها في تفتيح المناطق الحساسة، لكن الكريمات الطبية أيضًا إن كانت تتميز في إزالة العلامات الداكنة فهي أيضًا تشتمل على الآثار الجانبية بسبب المواد الكيميائية، أما المكونات الطبيعية والكريمات المنزلية فإن العديد منها يقدم لك فائدة تفتيح منطقة البكيني أو المناطق الداكنة الحساسة، بالإضافة إلى كونها أكثر أمانًا لا تسبب الأعراض الجانبية، كما تتميز بالسهولة في الإعداد والتكلفة البسيطة.

تجارب تفتيح المناطق الحساسة

تعاني الكثير من السيدات من غمقان المناطق الحساسة، مما يجعل الزوجة تفقد الثقة بنفسها، لكن من خلال تجارب بعض النساء يمكنك التعرف على كيفية تفتيح المناطق الحساسة.

التجربة الأولي

أن العلاجات المنزلية كثيرًا ما قد تساعدك في تفتيح منطقة جلد الفخذين الداكنة، وذلك عن طريق استخدام زيت الجوز هند مع الليمون، لأن الليمون يحتوي على نوع الفيتامين الذي يساعد في علاج التصبغ المفرط، ويجعل منطقة الفخذين أكثر نعومة، كما تقول في إجابة عن كيفية استخدام الليمون والزيت الجوز هند للتفتيح أنه يجب أنه بكل بساطة ستضعين بعضًا من عصير الليمون مع بعضًا من زيت الجوز هند، ثم تقومين بفرك المنطقة الحساسة التي تعانين من تصبغها بتلك الخلطة.

الفتوكات شاهدوا أيضا :-

التجربة الثانية

كما لخصت إحداهن التجربة قائلة أنه إن كنت ستلجأين لأحد المنتجات الطبيعية فإن الأمر ليس به مشكلة، أما إن كنت ستلجأين لأحد المنتجات الغير طبيعية أو الطبية من الكريمات وما إلى ذلك، فإن الحل الأمثل يجب أن يكون من طبيبة مختصة لتساعدك في تحديد واختيار المكون والمنتج المناسب مع بشرتك جيدًا.

التجربة الثالثة



وتقول أخرى بأنها تعرضت للإصابة بالحكة من فترة طويلة تبلغ العامين، ولم تحتج إلى علاج قوي، بل تم شفائها بسهولة عن طريق استخدام أحد الكريمات الطبية الذي يعرف بكريم الحكة الحارس، إلا أنها بعد شفائها أصبحت كل منطقة الفخذ لديها في موضع الحكة سابقًا داكنة وغامقة ومظلمة، وتقول أنها قد كانت تعتقد أن الأمر مؤقت سيأخذ بعضًا من الوقت ثم يزول، لكم الأمر لم يكن كذلك، حيث ما زال حتى الآن معاناتها مع غمقان منطقة جلد الفخذين مستمرة.

وقد سألت الطبيبة عن ذلك، فأعلمتها أن الأمر غير مقلق، وسبب الغمقان هو ما يعرف بتينا كروريس، وهي أحد الأعراض المؤقتة، كما أخبرتها بأنها تحتاج لعلاجها أن تأخذ ثلاث جرعات من الكربوهيدرات (200 مللي)، فتأخذ الجرعة الأولى في اليوم في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، وبعد ساعة واحدة أي في الساعة الثانية صباحًا تأخذ الجرعة الثانية من الكربوهيدرات، ثم تأخذ آخر جرعة والثالثة في الساعة الثالثة بعد منتصف الليل، مع عدم لمس الزجاجة، بل تضع كل جرعة في غطاء الزجاجة لاستخدامه، ثم تنتظر سبعة أيام وتعاود التواصل مع الطبيبة لبيان النتيجة.

كما تقول الطبيبة بأن غمقان منطقة الفخذين على الرغم من كونه لا يؤذي فهو شائع بكثرة، ولكنه غير ضار على الصحة، كما أن حلول العلاج بسيطة منها ما هو بالعلاجات المنزلية، ومنها ما هو بالعلاجات الطبية، بالإضافة إلى الإجراءاات الوقائية من النظافة بمنطقة الفخذين وعدم تعريضها لأشعة الشمس.

التجربة الرابعة

كما تقول إيمان أبو الدهب عن غمقان المنطقة الحساسة: قد تعتقد بعض الإناث أن المنطقة الحساسة يجب أن تكون بنفس لون بشرة الجسم، فتلجأ لعلاج وتفتيح تلك المناطق لتصل لذلك الهدف، ولكن الأمر الحقيقي أن المناطق الحساسة من المستحيل أن تكون بنفس درجة لون الجسم إلا لو كان الأمر نادرًا، ولكن ليس من الطبيعي أيضًا أن يصل الأمر إلى سواد المنطقة الحساسة، وهو ما يكون عند أكثر البنات ويسبي لهن مشكلة نفسية، خاصة المقبلات على الزواج، ولكن الطبيعي أن تكون المناطق الحساسة أكثر غمقانًا من المنطقة الحساسة بدرجة واحدة فقط.

وأوضحت أن علاج المنطقة الحساسة عن طريق مستحضر للتفتيح فقط هو أمر غير صحيح، إلا إن كان المنتج طبي، وهو يكون ذو مواد كيميائية لها أعراض جانبية، قد تصل للسرطنة.

ولكن أول الحلول لعلاج غمقان البشرة وتفتيح المناطق الداكنة هو اتباع روتين يومي كامل، وذلك عن طريق ارتداء الملابس القطنية التي تلامس المناطق الداكنة، وليس غيرها الخامات لأنها تثير غمقانها، كما يجب أن تقومي بتبديلها بشكل يومي.

كما تقول أيضًا أن استخدام الأساليب الخاطئة في إزالة شعر المنطقة الحساسة ووضع الكريمات الطبية هو من أكبر مسببات غمقان المناطق الداكنة، وأيضًا يجب ترطيب المنطقة الحساسة بأي نوع من المرطبات الطبيعية، ثم اتباع الروتين اليومي عن طريق الاستحمام قبل النوم بصابون البابايا.



وأخيرًا تقول بأنه يمكنك إضافة زيت اللوز الحلو بمقدار ملعقة كبيرة، مع ملعقة كبيرة من زيت الخروع، ومعه أيضًا كريم جلسرين بمقدار ملعقة واحدة كبيرة أو الفازلين الطبي الأصلي، وملعقة من الجلسرين الطبي، ثم يتم تقليبهم جيدًا ووضعهم في علبة زجاج مع استخدام تلك الوصفة يوميًا.

كما تقول بأن نتائج تلك الوصفة مبهرة، فتبدأ نتائجها في الظهور في أول خمسة أيام فقط مع استخدامها يوميًا، مع تركها على المناطق الحساسة والداكنة لمدة لا تقل عن ساعة كاملة قبل غسلها، فإن زادت فهو أفضل.

التجربة الخامسة

وتوضح أخرى طريقتها وتجربتها في تفتيح المناطق الحساسة، فتقول: أنها تقوم بوضع بنصف باكو من الخميرة الكيميائية في طبق مسطح، ثم تغمس فيه نصف ليمونة، وتقوم باستخدام الليمونة لفرك المنطقة الحساسة لمدة دقائق، ثم تضغط على الليمونة قليلًا وتغمسها مرة أخرى في الخميرة، ثم تعيد فرك المنطقة الحساسة ثم تقوم بغسلها، وتكرر تلك الطريقة بما لا يقل عن مرتين إسبوعيًا.

كما قالت بأن نتائجها شديدة الوضوح ليس فقط لمنطقة البكيني، وإنما أيضًا لمنطقة الكوعين للغمقان، وغمقان الركبتين، وإن كنت ترغبين في نتائج أكثر سرعة فيمكنك إجراء الخطوات بشكل يومي.

التجربة السادسة

كما تقول أخرى عن تفتيح البشرة باستخدام كريم ومنتج طبي: أنه يمكنك القيام بذلك عن طريق كريم يتركب في محتواه الهيدروكينون، ولكن أجابت أحد المصادر الطبية بأنه يحتوي على مواد مسرطنة ضارة بالجسم، وقد يكون سببًا في التعرض لمرض السرطان، فإن كنت تنوين استخدمه فإنه على لأقل يمكنك استخدامه بشكل جانبي ثانوي لا دائم وعلى مدى قصير لا ممتد، كما يجب أن يكون تحت استشارة طبيبتك متخصصة الأمراض الجلدية.

أخيرًا لا يسبب غمقان البشرة أضرارًا صحية، ما دام ناتجًا بشكل طبيعي أو عن طريق العوامل الطبيعية، فلا تقلقي حيال ذلك، إلا أنك ترغبين في جمال جسمك عن طريق معرفة تجاربكم في تفتيح المنطقة الحساسة، فإن كل المواد والمكونات الطبيعية هي الأفضل والأكثر تميزًا وأمانًا، فهي لا تتسبب في سرطنة الجلد أو الإصابة بالأمراض، لكن يفضل أيضًا تحديد الطبيبة لك أنسب تلك المواد، لأنها قد تسبب لك تهييج وحساسية البشرة، أو على الأقل يمكنك فحص تفاعلها مع بشرتك بشكل تجريبي عن طريق استخدامها في المرة الأولى على جزء بسيط من الجلد.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *