الطفولة

النسبة الطبيعية للصفراء عند حديثي الولادة



تعتبر الصفراء عند حديثي الولادة من الأمراض الشائعة والتي تصيب الرضع بنسبة 60 إلى 80٪ خلال السبعة أيام الأولى بعد الولادة، وقد تسبب هذه الحالة قلق عند الأهالي وخاصة الأمهات ولكنها ليست خطيرة إلى هذا الحد ولا تتسبب في حدوث أي مشاكل مستقبلية لدى الرضيع، فهناك أنواع مختلفة من الصفراء تختلف من حيث الأعراض ومدة العلاج، لذلك سنتطرق في السطور التالية إلى تفاصيل النسبة الطبيعية للصفراء عند حديثي الولادة وطريقة علاجها.

ما هي الصفراء ؟

تظهر الصفراء عند الطفل الرضيع بحدوث تغير في لون البشر وتحول بياض العينين إلى اللون المائل للأصفر نتيجة تراكم مادة البيليروبين، فهي عبارة عن صبغة صفراء اللون توجد في جسم الانسان بشكل طبيعي نتيجة تكسير كرات الدم الحمراء بالشكل الطبيعي، بحيث يتخلص منها الكبد خارج الجسم عن طريق البول والبراز، أما عند حديثي الولادة تتراكم تلك المادة في الجسم في حال عدم اكتمال نمو الكبد، وهو ما يؤدي إلى عدم التمكن من التخلص منها بصورة سريعة، ويتوقف انتهاء أعراض الصفراء عندها بناءً على سرعة خروج البيليروبين من الجسم.

النسبة الطبيعية للصفراء عند حديثي الولادة

أن النسبة الطبيعية لتحليل البيليروبين خلال الـ 24 ساعة الأولى من ولادة الطفل تكون ٥,٢ ملليغرام/ ديسيلتر، ويعتمد استمرار الصفراء وانتهاء أعراضها عند حديثي الولادة على نسبة البيليروبين في الدم.

شاهدي أيضا  النسبة الطبيعية لهرمون الغدة الدرقية عند حديثي الولادة
الفتوكات شاهدوا أيضا :-

أنواع الصفراء عند حديثي الولادة

  • الصفراء الفسيولوجية

هي النوع الأكثر شيوعًا وانتشارًا بين أنواع الصفراء، حيث تظهر أعراضها عند الطفل في اليوم الثاني أو الثالث بعد الولادة مباشرة.

  • الصفراء الناتجة عن الرضاعة الطبيعية

يحدث هذا النوع عند الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا فقط، حيث يحتوي لبن الأم على بعض المواد الكيميائية والتي تتعارض بطبيعتها مع طبيعة تخلص الجسم من البيليروبين، ويبدأ هذا النوع في الظهور من اليوم الأول وحتي اليوم الثالث، وفي بعض الأحيان يستمر حتى الأسبوع الثالث من عمر الطفل، وهناك حالات نادرة تستمر للأسبوع الثاني عشر، ولكن لا يجب التوقف عن ترضيع الطفل أو استخدام الألبان الصناعية إلا في حال تجاوز نسبة البيليروبين ٢٠ ملليغرام/ ديسيلتر.



  • الصفراء المرضية

يعتبر هذا النوع من الأنواع الأكثر خطورة على صحة الأطفال إذا لم يتم التدخل العاجل، كما أنه من الأنواع النادرة الحدوث، حيث تحدث عند الأطفال نتيجة تجاوز نسبة البيليروبين في الدم 25  ملليجراماً لكل ديسيلتر من الدم، وهو ما يؤدي إلى تلف أنسجة الدماغ والإصابة بالصم، وفي بعض الأحيان تصل إلى الشلل وبطء النمو.

شاهدي أيضا  اسم قطرة لعلاج عماص العين للرضع

جدول نسبة الصفراء عند حديثي الولادة

نوع الصفراء نسبة الصفراء موعد ظهورها
الصفراء الفسيولوجية عند طفل بحالة جيدة

5-6 ملجم / ديسيلتر

 

تبدأ من اليوم الرابع بعد الولادة وتنتهي خلال أسبوع
صفراء معتدلة عند طفل يرضع طبيعيًا 12 ملجم / ديسيلتر  
صفراء فسيولوجية عند طفل لديه عوامل الخطر 17 ملجم / ديسيلتر  
صفراء ممتدة عند طفل يرضع طبيعيًا 12-20 ملجم / ديسيلتر تظهر بعد خمس أيام من ولادة الطفل وتنتهي خلال أسبوعين
الصفراء المرضية 17 ملجم / ديسيلتر تظهر خلال 24 ساعة من ولادة الطفل

علاج الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة

  • علاج الصفراء الفسيولوجية

في معظم الأحيان لا تحتاج الصفراء الفسيولوجية البسيطة إلى علاج عند الرضع، حيث يتم التخلص من البيليروبين بطريقة طبيعية عند منحه الوقت الكافي، هذا إلى جانب المواظبة على إرضاع الطفل من 10 إلى 12 مرة يوميًا ومتابعة نسبة الصفراء ومتى تنتهى أعراضها.

  • صفراء الرضاعة الطبيعية

لمعالجة هذه الحالة ينصح الأطباء بالتوقف عن الرضاعة الطبيعية لمدة ثلاثة أيام، وبعد توقف أعراض الصفراء يمكن معاودة الرضاعة مرة أخرى.

  • العلاج عن طريق نقل الدم

في حال وصول نسبة البيليروبين لأعلى من 25 ملليغرام/ ديسيلتر، أو فشل طريقة العلاج بالضوء يبدأ الطبيب في تطبيق طريقة استبدال دم الرضيع كاملًا مع دم متبرع أخر متطابق معه، بحيث أن الدم الجديد لا يحتوي على البيليروبين لذلك تنخفض نسبة الصفراء سريعًا.

  • علاج الصفراء بالضوء

عند ارتفاع نسبة البيليروبين يلجأ الطبيب إلى استخدام الضوء في علاج الصفراء، وهي تقنية تعتمد على تعريض الطفل لضوء أزرق اللون يساعد على تكسير البيليروبين إلى مادة يستطيع الجسم التخلص منها في البول والبراز، ولكن هذا الضوء يختلف عن ضوء الشمس وضوء المصباح العادي، وتعتمد مدة انتهاء أعراض الصفراء على شدة العلاج الضوئي والذي يختلف وفقًا لكل حالة، فهناك علاج ضوئي مزدوج وعلاج ضوئي فردي.



نصائح للحفاظ على سلامة الرضع أثناء إصابتهم بالصفراء

  • إرضاع الطفل بانتظام حتى يحصل على القدر الكافي من السعرات الحرارية والتي تساعده على تحفيز حركة الأمعاء وإخراج الزائد من البيليروبين من خلال البول والبراز.
  • تجنب المشروبات العشبية أو الجلوكوز أو الماء المقطر والاعتماد على لبن الأم فقط أو اللبن الصناعي.
  • لابد من التعرف على فصيلة دم الأم قبل الولادة للحصول على تطعيم ضد الغلوبولين المناعي Rh.
  • قياس نسبة الصفراء عند الرضيع كل 48 ساعة وملاحظة انتهاء أعراض الصفراء عند حديثي الولادة. 

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *