الدورة الشهرية

أسباب نزول الدورة الشهرية كمية قليلة للبنات والمتزوجات



الدورة الشهرية من أهم الأمور التي تشغل بال النساء، كون نزولها بكثرة أو بقلة يكون دلالة على أنه هناك مشكلة تعاني منها المرأة، من أجل ذلك أردنا أن نسلط الضوء على واحدة من أهم المشكلات التي تعاني منها شريحة كبيرة من النساء وهي نزول الطمث ضعيفًا، لذا هيا بنا نتعرف على أسباب الأمر بشيء من التفصيل من خلال السطور التالية.

نبذة عن الدورة الشهرية

عندما تصل الفتاة إلى عمر البلوغ نجد أنها تواجه نزيفًا دمويًا من المنطقة التناسلية، وهو ما يسمى بالدورة الشهرية، ويستمر معها إلى سن اليأس، ومن المتعارف عليه أن ذلك النزيف يستمر من ثلاثة أيام إلى سبعة أيام تبعًا لطبيعة الجسم، ويحدث ذلك في المتوسط كل 28 يومًا.

لكن في بعض الأحيان قد تجد المرأة أنه هناك تغيرًا قد طرأ على الدورة الشهرية، حيث أصبحت ضعيفة أو أقل من المعتاد، فما هي أسباب حدوث ذلك؟ هذا ما سنعرفه من خلال السطور التالية.

أسباب نزول الدورة الشهرية ضعيفة

هناك عدة أسباب من شأنها أن تجعل الدورة الشهرية أقل غزارة من ذي قبل، سوف نستفيض في التعرف عليها من خلال ما يلي:

المشكلات النفسية

الإجهاد العصبي أو العاطفي من الأمور التي تؤثر على كافة أجهزة الجسم، مثل المشكلات الوخيمة في المنزل أو العمل، أو فقدان شخص عزيز، كل تلك الأمور من شأنها أن تؤثر بشكل فعال على هرمونات الجسم، وبالتالي تكون سببًا في جعل الدورة الشهرية أقل غزارة.



المشكلات الصحية

من الهام جدًا التنبه لكمية دم الدورة الشهرية، حيث إنه من الممكن أن يكون الأمر دلالة على أنه هناك إصابة صحية مثل خلل في هرمونات الجسم أو متلازمة أشرمان وشيهان وفشل المبايض أو تكيساتها، وهو الأمر الذي يحتاج مراجعة الطبيب للتأكد من المشكلة عبر إجراء التحاليل، واتخاذ الإجراءات اللازمة، علمًا بأن الإصابة بأي من تلك المشكلات الهرمونية يصاحبها العديد من الأعراض الأخرى بخلاف قلة دم الطمث.

فقدان الوزن

من الممكن أن يكون فقدان الوزن سببًا في انخفاض مستوى الهرمونات في الجسم، وهو الأمر الذي ينتج عنه قلة دم الدورة الشهرية.

ممارسة الرياضة القاسية

التمارين الرياضية الشاقة من أهم أسباب قلة دم الدورة أيضًا، كونها تكون سببًا في فقدان الوزن واختلاف مستوى الهرمونات في الجسم.

حدوث الحمل

من المتعارف عليه أن حدوث الحمل يكون سببًا في عدم نزول الدورة الشهرية، إلا أنه من الممكن أن تلاحظ المرأة نزول بعض القطرات البنية أو الدموية الخفيفة لمدة يومين على الأكثر، وذلك ينتج عن التصاق البويضة التي تم تخصيبها بجدار الرحم.



استعمال وسائل تحديد النسل

هناك العديد من وسائل تحديد النسل التي تلعب دورًا هامًا في تغيير مستوى الهرمونات في جسم المرأة، مما قد ينتج عنه قلة الدورة الشهرية، في تلك الحالة من الممكن متابعة الأمر مع الطبيب، والذي قد يقوم بدوره وصف وسيلة أخرى من شأنها أن لا تقوم بتغيير مستوى الهرمونات أو العبث بها مثل الواقي الذكري.

الرضاعة الطبيعية

هرمون إفراز الحليب قد يكون سببًا في قلة دم الدورة الشهرية، وذلك لأنه يمنع حدوث التبويض عقب الولادة، فلا ينزل دم الطمث إلا بعد فترة، ولكن لا يعني ذلك أن الرضاعة من الممكن أن تكون وسيلة آمنة لمنع الحمل.

حيث إنه من الممكن أن تلاحظ المرأة وجود بقع بنية أو دموية طفيفة في أوقات الدورة الشهرية، وتظن أنها طفيفة بسبب الرضاعة، ثم تكتشف أن تلك النقاط لم تكن سوى علامة من علامات الحمل.

التقدم في العمر

عندما تبدأ الدورة الشهرية في النزول عند مرحلة بلوغ الفتاة، فإنها لا تكون قوية أو منتظمة كما لو أنها في مرحلة العقد العشريني أو الثلاثيني، حيث اكتمال النضوج.

كذلك الأمر في حالة التقدم في العمر، حيث إنه من الممكن أن تجد المرأة أنها قد وصلت إلى أواخر العقد الثلاثيني أو بداية العقد الأربعيني وقد أصبحت الدورة الشهرية أخف من ذي قبل، وتأتي على فترات متباعدة، وهنا عليها أن تعلم أن الدورة الشهرية على وشك الانقطاع بشكل نهائي، ولكن لا يوجد سن معينة لحدوث ذلك، حيث يختلف الأمر تبعًا لمستوى الهرمونات وطبيعة الجسم.



فقدان الشهية

عدم اتباع نظام غذائي أو تناول الأطعمة الصحية من الأمور التي تؤثر على الصحة سلبًا، وبناء عليه يتغير مستوى الهرمونات في الجسم، وتكون الدورة الشهرية ضعيفة، وفي تلك الحالة على المرأة أن تتنبه للأمر وتحاول تعويض جسدها بما يحتاجه من عناصر.

تناول بعض الأدوية

هناك الكثير من الأدوية التي من شأنها أن تؤثر على الهرمونات، وبالتالي تكون سببًا في جعل الدورة الشهرية ضعيفة، سنتعرف عليها سويًا عبر ما يلي:

  • المسكنات وأدوية الالتهاب: تلك التي تتكون من من النابروكسين.
  • علاج مرض الصرع.
  • علاجات القلق، والتي يكون لها العديد من الآثار السلبية بخلاف فقدان الطمث أو قلة نزول الدورة الشهرية، حيث تتسبب في حدوث التشنجات الجسدية المؤلمة.
  • أدوية إصابة الغدة الدرقية، وذلك لأن آلية عملها تتداخل مع الهرمونات التي تتسبب في نزول الدورة الشهرية.

تعرفنا من خلال ما سبق على كافة الأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى ضعف نزول الدورة الشهرية، حتى يكون الأمر واضحًا أمام المرأة، وتعرف ما الذي عليها فعله كي تعالج تلك المشكلة، لتنعم بحياة صحية خالية من المشكلات.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.